غرق48 ماليا في المتوسط :تظاهرات في باماكو ضد التدخل الفرنسي

 الراصد  وكالات
فرقت شرطة مالي الاربعاء في باماكو تظاهرة نظمها مئة شخص ضد الحضور العسكري الفرنسي في بلادهم وذلك عشية الذكرى الخامسة للتدخل العسكري الفرنسي في مالي، على ما افاد مراسلو فرانس برس.

وفرقت الشرطة التظاهرة التي كانت جمعيات شبابية تنوي تنظيمها في ساحة الحرية بوسط باماكو، لكن مجموعة اخرى تمكنت من الوصل الى ساحة الشهداء قرب السفارة الفرنسية.

وتدخلت الشرطة لتفريق التجمع الثاني بالغاز المسيل للدموع واوقفت عددا من المشاركين.

وقال موسى كانتي وهو طالب شارك في الاحتجاج “نندد بهذا القمع لتظاهرتنا. يقولون انه غير مرخص فيها، هذا ليس صحيحا” مؤكدا انه تم ابلاغ السلطات بها بشكل مسبق وكما يجب.

واضاف “خلال خمس سنوات في مالي لم ينجح الجيش الفرنسي. بل انه منع مالي من بسط سلطتها على منطقة كيدال” (شمال شرق) التي يسيطر عليها المتمردون السابقون في تنسيقية حركات ازواد.

ووقف عدد كبير من الشرطيين لحماية السفارة التي هتف المحتجون امامها “فرنسا تدعم المتمردين” و”مالي غير قابلة للتقسيم”.

 من جهة اخرى ،أعلنت وزارة الخارجية المالية، اليوم الأربعاء، عن وفاة 48 مواطنا بعد غرقهم في البحر الأبيض المتوسط.
وذكر بيان عن الوزارة أوردته وكالة أنباء الحكومة المالية في باماكو، أن بعثة من السفارة المالية في طرابلس تعمل من أجل إعادة 69 من الناجين من عمليات غرق زوارق الهجرة السرية الموجودين في مركز الرعاية في العاصمة الليبية طرابلس.
وأكدت الخارجية المالية، أنه على الرغم من الحملات الإعلامية ضد ظاهرة الهجرة السرية والجهود الكبيرة المبذولة لإعادة اختيارية للشباب الذي كان مرشحا للهجرة غير الشرعية، فإن الشباب المالي يواصل نفس التوجه من أجل الوصول إلى أوروبا.
ووجهت الخارجية المالية نداءً لأقارب المهاجرين من أجل المساعدة في توجيه وتحسيس الشباب الراغب في الهجرة السرية إلى خطورة هذا التوجه وما ينتظر المهاجرين من مخاطر.

 

0 comments

By