12:04 مساءً - الإثنين 18 ديسمبر 2017

جلالة الملك يضع حجر الأساس لبناء مراكز تكوين متعددة الاختصاصات

أشرف الملك محمد السادس، اليوم الثلاثاء 30 ماي بالصخيرات، على وضع الحجر الأساس لبناء مركز للتكوين المهني متعدد الاختصاصات، سينجز من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن باستثمار إجمالي قدره 8 ملايين درهم.

وينبع هذا المشروع الذي يشكل تجسيدا جديدا للعناية الملكية السامية بالشباب، لاسيما أولئك الذين يعيشون في أوساط هشة، من العزم الموصول للملك محمد السادس على منحهم آفاق مستدامة جديدة، وبالخصوص تجاوز عقبة الإخفاق المدرسي وتحسين ظروفهم وظروف أسرهم السوسيو- اقتصادية.

ويأتي هذا المركز الذي سيشيد على قطعة أرضية مساحتها 1565 متر مربع، والذي سيوفر تكوينا مؤهلا، لتعزيز مختلف الأعمال المنفذة من طرف المؤسسة على مستوى جهة الرباط- سلا- القنيطرة لفائدة الشباب، والرامية إلى تأطير هذه الفئة المجتمعية، والمساهمة في تفتحها، وتحفيز ولوجها لمختلف آليات ووسائل الاندماج الاجتماعي والمهني.

وسيمنح المركز المزمع إنجازه الشباب المنقطعين عن الدراسة، ذكورا وإناثا، المنحدرين من أسر معوزة، تكوينات مؤهلة في كهرباء البناء، والأوتوماتيك الصناعي، والنسيج، ونجارة الألمنيوم، وتسيير المقاولات، والمحاسبة، وتدبير وصيانة الشبكات، والسكرتارية الطبية، والتقنيات التجارية.

وسينجز هذا المشروع الذي يعد ثمرة شراكة بين مؤسسة محمد الخامس للتضامن، ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل (التجهيز والتسيير)، في أجل 12 شهرا، حيث من شأنه المساهمة في تفتح الشباب وتطوير ملكاتهم المهنية وحس المسؤولية لديهم.
وكان جلالته قد أشرف بحي الخير بمقاطعة يعقوب المنصور بالرباط، على إعطاء انطلاقة أشغال إنجاز مركز للتكوين في المهن الاجتماعية والتربوية، المشروع التضامني الذي يحفز الاندماج السوسيو- مهني للشباب وتمدرس الأطفال.

ويعكس هذا المشروع، المنجز من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن، الاهتمام الخاص الذي يوليه الملك محمد السادس لقطاع التعليم، الرافعة الإستراتيجية لازدهار المجتمع والشباب، الثروة الحقيقية للأمة ومحرك نموها الشامل والمندمج.

وينبع هذا المشروع ذو القيمة الاجتماعية المضافة القوية من خيار مؤسسة محمد الخامس للتضامن الذي يجعل من التكوين والتفتح والإدماج السوسيو- مهني للشباب أهم محددات عملها، وكذا من عزم المؤسسة على تطوير الكفاءات في قطاع التعليم بغية مصاحبة الإصلاحات التي ينفذها المغرب في هذا القطاع، لاسيما تعميم التعليم الأولي على مستوى التعليم العمومي.

وسيتمكن الأشخاص المستفيدون من هذا المركز الذي رصد له غلاف مالي بقيمة 6 ملايين درهم، والذي ستبلغ طاقته 150 متدربا، من الحصول على تكوينات مؤهلة في مهن اجتماعية، لاسيما المربون المتخصصون، ومربو التعليم الأولي، والمساعدون الاجتماعيون.

كما من شأنه المساهمة في تربية وضمان التعليم الأولي لفائدة زهاء 120 طفل ينحدرون من أوساط معوزة.

وسيشتمل المركز، الذي سينجز في مستويين على قطعة أرضية مساحتها 3400 متر مربع، على حضانتين كبيرتين تضمان قاعات للدروس (الفئات الصغرى، المتوسطة والكبرى) والألعاب، والراحة، ومكتبة، وفضاءات مفتوحة، فضلا عن قاعات لتكوين مربي التعليم الأولي ومساعدي الفئة الصغرى، وتكوين المربين المتخصصين، والمعلوميات، والحصص التطبيقية لفائدة المساعدين الاجتماعيين.

وسينجز هذا المشروع في أجل 12 شهرا، وذلك في إطار شراكة بين مؤسسة محمد الخامس للتضامن ومجلس عمالة الرباط. وسيعهد بتسييره للمؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل.

You may also like

By