12:05 مساءً - الإثنين 18 ديسمبر 2017

أثار غضب:إلغاء حكم الإعدام على مدون موريتاني أساء للإسلام

وضعت محكمة الاستئناف بولاية داخلت نواذيبو شمالي موريتانيا حداً لحالة الترقب والانتظار التي سيطرت على الشارع الموريتاني، انتظاراً للحكم على المدوّن محمد الشيخ ولد امخيطير، المتهم بالردة والإساءة إلى النبي صلى الله عليه وسلّم، في مقال نُشر على الإنترنت قبل سنوات، وأصدرت المحكمة حكمها أمس بالسجن على المدوّن سنتين، وهي المدة التي قضى المتهم أكثر منها داخل السجن منذ إيداعه مطلع عام 2014، مع إلزامه دفع غرامة بلغت 60 ألف أوقية، ما يعادل 170 دولاراً.

وأثار الحكم غضباً واسعاً في الشارع الموريتاني، وقد انعكس هذا الغضب على صفحات الموريتانيين في مواقع التواصل الاجتماعي، وخاصة الفيس بوك.

وقد عبر العديد من الموريتانيين عن رفضهم لهذا القرار الذي يعني في مضمونه إطلاق سراح المسيء، وطي واحد من أكثر الملفات إثارة في تاريخ القضاء الموريتاني.

وسبق للمحكمة الابتدائية في نواذيبو أن دانت المدوّن ولد امخيطير بالإعدام مع تكييف تهمته بـ«الزندقة والسب»، لكنّ محكمة الاستئناف أثبتت الحكم بالإعدام وكيّفت التهمة بـ«الردة»، وأحالت الملف إلى المحكمة العليا، قبل أن تعيده المحكمة العليا في يناير الماضي إلى محكمة الاستئناف في تشكيلتها الجديدة.

وحظيت قضية المدوّن محمد الشيخ بتفاعل واسع على المستوى المحلي الموريتاني، وعلى مستوى منظمات حقوقية عالمية، منذ أن ألقي القبض عليه بداية 2014، عقب كتابته المقال المسيء للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، وهو مقال بعنوان «الدين والتدين ولمعلمين». وارتكب ولد امخيطير أخطاء شنيعة في مقاله، متجنياً على عدالة النبي صلى الله عليه وسلم، ومتطاولاً على الشريعة الإسلامية.

 

You may also like

By