12:03 مساءً - الإثنين 18 ديسمبر 2017

يوميات ارفود: طارق الإدريسي تلك الطيبوبة وتلك الرسالة


عودة الى طارق الإدريسي، مخرج berberai sound هو مشروع فكري بالنسبة لطارق أكثر من كونه مجرد فيلم سينمائي، منذ سنتين أو أكثر بدأ طارق البحث، قرأ الكثير من الكتب والروبوتاجات الصحفية حول منطقة اشتغاله، أحاط بكل صغيرة وكبيرة، كان مشغول بالمشروع الفيلم، الهدف بالنسبة له ايصال فكرة والتحدث عن حقيقية مغيبة ،هي الواقع وليس ما يدور من مسلمات بعيدا عن الواقع والحقيقة.
كلما اقتربت المواعيد ،كان الضغط يزداد على طارق الادريسي، فلا الامكانيات المالية ولا ظروف العمل السينمائي في المغرب ،تتناسب مع ما يتخيله طارق لفيلمه المشروع، هو مضطر للاقتناع بماهو موجود او بالمتوفر، فبعض الشئ أفضل من اللا شئ.
قطع طارق مئات الكيلومترات لتجسيد فكرته على ارض الواقع، كان دائما يردد يجب ان نكون اقرب الى الحقيقة والى الواقع، قد يتسامح في بعض الأمور، لكن تفاصيل صغيرة يتمسك بها كثيرا.
احيانا تتخيل طارق عنيدا لا يتزحزح عن موقفه، واحايين اخرى تجده متقبلا ومقدما الأخر على نفسه.
طارق انسان طيب دمث الأخلاق، تبدو من نظراته سمات الحياء، يتعامل مع الأخرين بعفوية أبناء الحسيمة التي ينحدر منها.
في علاقتك بطارق لا تجد العقبات، نتمنى أن ينجح طارق في إيصال فكرته ورسالته من خلال فيلمهberberai sound
من خلال ما انجز إلى الآن ،كل المؤشرات تنبئ بعمل سينمائي كبير، لمخرج شاب لديه طموح كبير لتسليط الضوء على وقعنا ومحيطنا وذلك هو الدور المنوط بالسينمائي فالسينما في الاخير ذات حمولة فكرية وتوعوية ولها جانبها الإنساني والإخباري، وبدون تلك الجوانب فهي لا تعني شئ، وذلك ما يستحضره طارق من خلال فيلمة ،فحتى ابطال العمل اطلعوا على جوانب مهمة لمجتمعات قريبة منهم لم يكونوا يعرفونها.

ايوز طارق

علي الانصاري

You may also like

By