12:08 مساءً - الإثنين 18 ديسمبر 2017

واشنطن تزيد من عدد جنودها في النيجر

صرح مصدر مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية أول من أمس، بأن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) حصلت على موافقة حكومة النيجر على تحليق طائرات «درون» المنطلقة من نيامي، عاصمة النيجر، مما يعزز من قدرات سلاح الجو الأميركي في المنطقة، لكنه يتطلب زيادة عدد القوات الأميركية هناك.
وأفاد باول شير، مدير برنامج التكنولوجيا والأمن القومي التابع لـ«مركز الأمن الأميركي الجديد» البحثي بواشنطن، بأن هناك حاجة في النيجر لوجود مقاتلين جويين مختصين في عمليات النقل والتفتيش وشحن وصيانة المعدات مثل صواريخ «هيلفاير» والقنابل الموجهة باستخدام خاصية «جي بي إس»، بالإضافة إلى اختصاصيين في مجالات التزويد بالوقود والميكانيكا والإمداد، وربما تكون هناك حاجة أيضاً إلى المزيد من الملاحيين الجويين والطائرات. ويبلغ عدد القوات الأميركية في النيجر في الوقت الحالي 800 جندي، غالبيتهم بمطار نيامي. ولا يزال من غير المعلوم ما إذا كانت طائرات «درون» سوف تُستخدم في حماية القوات الأميركية، أم لتعزيز الضربات الجوية الهجومية ضد الميليشيات المسلحة في المنطقة، أو لتحقيق الغرضين معاً، بحسب شير.
وكانت قدرة الولايات المتحدة على توفير الدعم الجوي اللازم والمراقبة الجوية في النيجر محل تساؤل عقب مقتل عدد من الجنود الأميركيين في كمين نصبه نحو 50 مسلحاً في 4 أكتوبر (تشرين الأول)، بالقرب من الحدود مع دولة مالي. ووصلت طائرة مقاتلة فرنسية إلى موقع الكمين قادمة من مالي بعد ساعة واحدة من تنفيذ الاعتداء، لكنها لم تطلق نيراناً، ولم تلقِ بأي قذائف، وأعقب ذلك وصول مروحيات فرنسية مقاتلة في وقت لاحق. وشهد موقع الهجوم وجود طائرات «درون» غير مقاتلة قامت بتصوير الاعتداء. وبيَّن شير أن طائرات «درون» يمكنها المساعدة في إحباط أي اعتداءات قادمة محتلمة يتفوق فيها المسلحون عدداً على قوات العمليات الأميركية الخاصة التي تخرج في فرق محدودة العدد.
وأضاف شير أن «التاريخ السابق الطويل أوضح أن فرق النخبة صغيرة العدد من الممكن أن تكون أكثر عرضة للهجوم» مثلما حدث في عملية «بلاك هوك داون» في الصومال عام 1993، ولذلك «فهناك حاجة ماسة لوجود قوة ردع سريعة».
ووفق مسؤول الخارجية الأميركية، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، فقد استغرقت المفاوضات بشأن تسليح طائرات «درون» قرابة عامين على الأقل بين وزارة الخارجية الأميركية وحكومة النيجر و«البنتاغون»، مضيفاً أن ارتفاع عدد القتلى في صفوف القوات الأميركية في الفترة الأخيرة، ووجود مسلحي «داعش» في المنطقة، كانا سبباً في التعجيل بتنفيذ هذا المطلب.
بيد أنه من غير الواضح ما إذا كان الجيش الأميركي يحتاج إلى استصدار تصريح في كل مرة، يحتاج فيها إلى تشغيل طائرات «درون» انطلاقاً من أراضي النيجر.
وأفصح أندرو ليبوفيتش، زميل زائر بالمجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، بأن تشغيل تلك الطائرات يعتمد أيضاً على موافقة حكومة النيجر نفسها. وتجرى حالياً عمليات المراقبة الجوية باستخدام طائرات «درون» بالقرب من الحدود مع مالي، شمال النيجر، وجنوب ليبيا، حيث يستخدم المسلحون المناطق غير الخاضعة لسلطة حكومات تلك الدول لنقل مسلحيهم وأسلحتهم، وكذلك تهريب البضائع، وهي المناطق الأنسب لاستخدام طائرات «درون».
ورغم أن «البنتاغون» لم يعلق على إبرام اتفاقات بعينها، فقد صرحت الرائد أودريشيا هاريس، المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأميركية، الجمعة، بأن «حكومة النيجر ملتزمة بالعمل مع الولايات المتحدة لمنع الجماعات الإرهابية من استخدام أراضيها كملاذ آمن».
وخضع مسؤولو النيجر لضغوط كبيرة للعمل على تخفيف حدة التوتر في المناطق المأهولة بالسكان، إذ عبَّر السكان عن مخاوفهم من تنامي الوجود الأجنبي في المنطقة، واحتمال تعرضهم لضربات جوية عن طريق الخطأ.
وأفاد مصدر بسلاح الجو الأميركي في أبريل (نيسان) 2016 بأن القوات الأميركية بمنطقة أغاديز نجحت في التصدي لهجوم شنه مسلحون فوق ثلاث شاحنات كبيرة وسيارة نصف نقل، وبأن سلاح الجو الأميركي رصد سيارات نقل تتسابق في الظلام تجاه المجمع الذي تتمركز فيه القوات الأميركية، وتوقفت على بعد 50 قدماً من السور المعدني، وتراجعت بعدما سلط الحراس الأميركيون أشعة الليزر عليهم كتحذير قبل فتح النار.
* خدمة «واشنطن بوست»

You may also like

0 comments

By