11:59 صباحًا - الإثنين 18 ديسمبر 2017

بتعليمات من جلالة الملك: استدعاء القائم بأعمال السفير الامريكي بالمغرب

استدعى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربي، ناصر بوريطة، امس الأربعاء، القائمة بأعمال سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالرباط، ستيفاني مايلي.
كما استدعى المسؤول المغربي، سفراء كل من روسيا والصين وفرنسا والمملكة المتحدة المعتمدين في الرباط – باعتبارهم أعضاء دائمين في مجلس الأمن، وذلك بحضور سفير دولة فلسطين بالرباط، جمال الشوبكي.
وجاء استدعاء السفير الأمريكي، بتعليمات من الملك المغربي محمد السادس، رئيس لجنة القدس، على إثر قرار الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها.
وسلم بوريطة خلال الاجتماع رسميا إلى القائمة بأعمال سفارة الولايات المتحدة الأمريكية، رسالة خطية موجهة من الملك المغربي إلى الرئيس دونالد ترامب.
وذكر بوريطة أن الملك المغربي أكد في رسالته على انشغاله العميق إزاء الإجراء الذي تنوي الإدارة الأمريكية اتخاذه، مشددا على محورية قضية القدس ورفض كل مساس بمركزها القانوني والسياسي وضرورة احترام رمزيتها الدينية والحفاظ على هويتها الحضارية العريقة.
وأشار إلى المساعي والاتصالات المكثفة التي قام بها الملك المغربي، مند تواتر الأخبار حول نية الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إلى المدينة المقدسة.
وطالب الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي بأن تضطلع بكامل مسؤولياتها للحفاظ على الوضع القانوني والسياسي للقدس وتفادي كل ما من شأنه تأجيج الصراعات والمس بالاستقرار في المنطقة.
وجدد بوريطة دعم المملكة المغربية الثابت وتضامنها المطلق مع الشعب الفلسطيني ووقوفها إلى جانبه لنيل حقوقه المشروعة، وعلى رأسها إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.
وأكد وزير الخارجية المغربي، أن المملكة ستعمل مع الجانب الفلسطيني والأطراف العربية والإسلامية والدولية، على المتابعة الدقيقة لتطورات الوضع في القدس.
وكانت وسائل إعلام غربية نقلت عن مسؤول في الإدارة الأمريكية بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد يعلن يوم الأربعاء القادم اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل.
كما نقلت وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية عن مصادر مطلعة أن الرئيس ترامب يعتزم تنفيذ وعده بشأن نقل سفارة بلاده إلى القدس، لكنه يأخذ بعين الاعتبار أن ذلك قد يعقد صياغة اتفاقية سلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

You may also like

0 comments

By