موريطانيا

موريطانيا

تبذل السفارة الموريتانية بالمغرب ،جهودا كبيرة لإقناع جاليتها بحضور مباراة افتتاح الشأن بين منتخبها والمنتخب المغربي ،بمركب محمد الخامس بالدار البيضاء.

وكانت مصلحة الشؤون الثقافية بالسفارة

الموريتانية في الرباط، قد وجهت الدعوة لكافة أفراد الجالية في المغرب إلى حضور المباراة الافتتاحية لكأس إفريقيا للاعبين المحليين التي ستجمع بين المنتخب المحلي ونظيره المغربي.

وتنطلق المباراة يوم السبت 13 يناير الجاري على تمام الساعة السابعة مساء في مركب محمد الخامس بالدار البيضاء.

تعيش موريتانيا للأسبوع الثالث على التوالي بلا صحف ورقية حكومية وخاصة، بسبب نقص الأوراق لدى المطبعة الوطنية الحكومية، وهي الوحيدة في البلاد.
ولجأ قراء تلك الصحف إلى الإصدارات الإلكترونية لمتابعة الأحداث اليومية في البلاد.

وعلقت المطبعة الوطنية في 20 ديسمبر طباعة الصحف الخاصة، وبررت ذلك بعدم وجود ورق كاف، وبعدها بأيام أوقفت طباعة صحيفتي “الشعب” و “أوريزون” الحكوميتين.

وبالتالي توقفت 25 صحيفة عن الصدور، واغلقت مراكز توزيع الصحف الورقية، وانشغل الصحفيون بتغذية المواقع الالكترونية.

وقد أرجع عضو مجلس إدارة المطبعة الوطنية، مولاي ولد ابحيده، سبب تعليق طباعة الصحف إلى “عجزها عن توفير الأوراق بسبب ضائقة مالية تعيشها”.

واتهم ولد ابحيده بعض المؤسسات الحكومة في وصول تلك المطبعة إلى العجز، يقول : “جميع المؤسسات الحكومية تطبع أوراقها ووثائقها لدى المطبعة وتتلكّأ في دفع مقابل لذلك، ما تسبّب في تراكم ديون هذه المؤسسات المستحقة للمطبعة، ومن ثم عجز الأخيرة عن القيام بعملها”.

وأبدى العديد من الصحفيين والإعلاميين خوفهم من أن أن تكون تلك المؤسسة على حافة الإفلاس.

بعد سنوات من الغياب، الديبلوماسية الموريتانية تعود للمغرب،حيث عين الرئيس محمد ولد عبد العزيز، السيد محمد الأمين ولد آبي سفيرا في الرباط، شغل  ولدأبي سابقا منصب سفير موريتانيا في النيجر، كما تولى حقيبة المياه والصرف الصحي في حكومة الوزير الأول السابق مولاي ولد محمد الأغظف

ويأمل المراقبون ان يكون هذا التعيين خطوة تسمح بفتح صفحة جديدة في تاريخ العلاقات بين البلدين، بعد شهور فقط على موافقة الرئيس الموريتاني على اعتماد السفير حميد شبار، الذي عينه الملك محمد السادس في يونيو الماضي سفيرا لدى نواكشوط.

وصل الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز اليوم السبت مدينة أبوجا النيجيرية للمشاركة في أشغال الدورة العادية ال 52 لمؤتمر رؤساء دول وحكومات المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا.

ورافقت الرئيس الموريتاني الذي تتوجه بلاده إلى فتح شراكة مع المنظمة وزيرة التجارة والصناعة والسياحة الناها بنت مكناس.

كما ضم وفد الرئيس كلا من مدير ديوانه أحمد ولد باهيه، اللواء البحري محمد شيخنا الطالب مصطف، قائد الأركان الخاصة للرئاسة، والشاعر محمد ولد الطالب، مكلف بمهمة، وعبد الفتاح محمد لمانه، والحسن ولد احمد، المدير العام للتشريفات.

واستقبل ولد عبد العزيز في مطار أبوجا من طرف السفير الموريتاني في نيجيريا با عبد الرحمن، وطاقم السفارة وممثلي الجالية الموريتانية، حيث تغيب الرئيس النيجري وأفراد حكومته عن الاستقبال.

دعا حزب “اللقاء الوطني الديمقراطي” (معارض) في موريتانيا، إلى تشكيل تحالف سياسي للوقوف في وجه أي محاولة لترشح الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز لولاية رئاسية ثالثة.

ودعا رئيس الحزب محفوظ ولد بتاح، خلال مؤتمر صحافي عقده بالعاصمة نواكشوط، “جميع القوى السياسية المعارضة والشخصيات الوطنية إلى الاجتماع لمناقشة فكرة إنشاء تحالف تاريخي بهدف فرض التغيير في البلاد وإجبار الرئيس على ترك السلطة في منتصف العام 2019”.

ولفت ولد بتاح إلى أن موريتانيا تعيش حاليا أوضاعا سياسية محتقنة، وأن البلاد محكومة حاليا بـ”الاستبداد”.

وأضاف “يجب على القوى السياسية المعارضة طي صفحة الماضي، والإسراع في تشكيل تحالف تاريخي يكون باستطاعته إحداث تغيير حقيقي وإنقاذ تجربة البلاد الديمقراطية وإجبار الرئيس الحالي على ترك السلطة منتصف العام 2019”.

وحذر من أن الظروف السياسية والاقتصادية الحالية قد تعصف بالبلاد، في حال لم تتحرك القوى المعارضة بقوة للحد مما أسماها بـ”سياسية التسلط ونهب المال العام”.

وفي يوليو الماضي، قال رئيس الوزراء الموريتاني يحيى ولد حدمين إن ولد عبدالعزيز “سيبقى لمأمورية (ولاية) ثالثة استجابة لرغبة الشعب الموريتاني، ومن أجل استمرار مسيرة التنمية التي بدأها منذ وصوله إلى السلطة”.

وتصريح ولد حدمين هو أول تصريح رسمي من نوعه منذ إعلان الرئيس الموريتاني نفسه أنه لن يترشح لولاية ثالثة احتراما لنصوص الدستور.

وفي أكتوبر العام الماضي، قال الرئيس الموريتاني إنه لم يطالب بولاية رئاسية ثالثة لقناعته بأن مقتضيات المواد المتعلقة بالمأموريات يجب أن تبقى كما هي دون تغيير وأن أي تعديل يجب أن يكون هدفه مصلحة الأمة، لا مصالح الأشخاص.

وجاء ذلك في كلمة ألقاها ولد عبدالعزيز في ختام “الحوار الوطني الشامل” بموريتانيا بين أحزاب الموالاة الداعمة له وأحزاب وكتل معارضة.

غادر الرئيس الموريتاني نواكشوط مساء أمس متوجها إلى العاصمة باريس في زيارة لم يعلن بعد عن مضمونه ،رغم أن العلاقات الفرنسية الم

حث الرئيس السنغالي وزير نفط بلاده على ضرورة إطلاع الرأي العام المحلي على المعلومات ذات الأهمية المتعلقة بالعلاقات السنغالية الموريتانية، مؤكدا بأن الكثير مما يكتب حول هذه العلاقات بعيد عن الصحة وأنها تسير على ما يرام.
ومن جانبه، طمأن وزير النفط منصور أليمان كان، السنغاليين بأن الاحتياطات المكتشفة على الحدود السنغالية الموريتانية “ستكون حالة نجاح” وأنها بالغة الأهمية بالنسبة للموريتانيين وللسنغاليين باعتبارها ثاني أكبر اكتشاف يعلن عنه خلال العشر سنوات الماضية.
وأوضح الوزير كان، أن السنغال وموريتانيا قاما ببلورة اتفاق لتحديد طريقة العمل المشتركة مع شركات النفط في إطار تعاون “رابح- رابح”، وأن بعض الجوانب القانونية أخرت التوقيع على الاتفاق بالنظر إلى أنه ينبغي أخذ مصادقة البنك الدولي وإبعاد كل المخاطر.
وقال منصور إن تقييم الاحتياطيات في الحوض السنغالي مستمر، غير أن طاقة بئر Sangomar السنغالي وحده تصل 100 ألف برميل يوميا (ما يعادل انتاج الغابون)، وهو ما يعني مع باقي الاحتياطات أن السنغال ستكون دولة صاعدة في أفق سنة.

اﺤﺘﻔلت ﻣﻮﺭﻳﺘﺎﻧﻴﺎ، ﻴﻮﻡ ﺍﻟﺜﻼﺛﺎﺀ، ﺑﺎﻟﺬﻛﺮﻯ ﺍﻟـ 57 ﻟﻌﻴﺪ ﺍﻻﺳﺘﻘﻼﻝ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ، ﻭﺳﻂ ﺍﻧﻘﺴﺎﻡ ﺳﻴﺎﺳﻲ ﺣﺎﺩ ﻭﺟﺪﻝ ﺑﺸﺄﻥ ﻋﻠﻢ ﻭﻧﺸﻴﺪ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﻳﻦ .

ﻓﻔﻲ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺍﻟﺬﻱ ﻭﺿﻌﺖ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﺍﻟﻠﻤﺴﺎﺕ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﺣﺘﻔﺎﻻﺕ ﻋﻴﺪ ﺍﻻﺳﺘﻘﻼﻝ، ﺻﻌّﺪﺕ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﻣﻦ ﺧﻄﺎﺑﺎﺗﻬﺎ ﺍﻟﻤﺤﺬﺭﺓ ﻣﻦ ﻣﺎ ﺳﻤﺘﻪ ﻣﺨﺎﻃﺮ ﻗﺪ ﻳﺘﺴﺒﺐ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻋﺘﻤﺎﺩ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻟﻌﻠﻢ ﻭﻧﺸﻴﺪ ﺟﺪﻳﺪﻳﻦ ﻟﻠﺒﻼﺩ ” ﺩﻭﻥ ﺗﻮﺍﻓﻖ ﻭﻃﻨﻲ .”

ﻭﻓﻲ 5 ﺃﻏﺴﻄﺲ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ، ﺃﺟﺮﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻤﻮﺭﻳﺘﺎﻧﻴﺔ، ﺍﺳﺘﻔﺘﺎﺀ ﺩﺳﺘﻮﺭﻳﺎ ﺃﻓﻀﻰ ﺇﻟﻰ ﺗﻐﻴﻴﺮ ﻋﻠﻢ ﻭﻧﺸﻴﺪ ﺍﻟﺒﻼﺩ، ﺑﺎﻟﻤﻘﺎﺑﻞ ﻗﺎﻃﻌﺖ ﻗﻮﻯ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ ﺍﻻﺳﺘﻔﺘﺎﺀ ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭﻱ ﻭﻭﺻﻔﺘﻪ ﺑـ ” ﺍﻟﻤﺰﻭﺭ ” ، ﻭﺃﻋﻠﻨﺖ ﺭﻓﻀﻬﺎ ﻟﻜﻞ ﻣﺎ ﻳﺘﺮﺗﺐ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺗﻤﺴﻜﻬﺎ ﺑﻌﻠﻢ ﻭﻧﺸﻴﺪ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﻴﻦ .

ﻭﺍﻋﺘُﻤﺪ ﻋﻠﻢ ﻣﻮﺭﻳﺘﺎﻧﻴﺎ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﻓﻲ 1959 ، ﻭﻳﺘﻜﻮﻥ ﻣﻦ ﺃﺭﺿﻴﺔ ﺑﺎﻟﻠﻮﻥ ﺍﻷﺧﻀﺮ، ﺗﺘﻮﺳﻄﻬﺎ ﻫﻼﻝ ﻭﻧﺠﻤﺔ ﺧﻤﺎﺳﻴﺔ ﺑﺎﻟﻠﻮﻥ ﺍﻷﺻﻔﺮ .

ﻭﺗﺮﻣﺰ ﺍﻟﻨﺠﻤﺔ ﺍﻟﺨﻤﺎﺳﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺃﺭﻛﺎﻥ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﺍﻟﺨﻤﺴﺔ، ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﻳﺮﻣﺰ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﻭﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻭﺍﻟﺒﺮﻛﺔ ﻭﺍﻟﻨﻮﺭ ﺍﻷﻭﻝ ﻭﺍﻟﻮﻗﺖ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ، ﻛﻤﺎ ﻳﺮﻣﺰ ﺇﻟﻰ ﻓﺘﺢ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻛﻌﺼﺮ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻠﺒﺸﺮﻳﺔ . ﻭﺍﻟﻠﻮﻥ ﺍﻷﺧﻀﺮ ﻫﻮ ﻟﻮﻥ ﺍﻹﺳﻼﻡ، ﻭﺍﻷﺻﻔﺮ ﻳﺠﺴﺪّ ﻋﻈﻤﺔ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ .

ﻭﺑﻨﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺍﻻﺳﺘﻔﺘﺎﺀ، ﺍﻟﺬﻱ ﺍﻋﺘﻤﺪﺕ ﻧﺘﺎﺋﺠﻪ ﻓﻲ 15 ﺃﻏﺴﻄﺲ 2017 ، ﺗﻢ ﺍﻻﺣﺘﻔﺎﻅ ﺑﺸﻜﻞ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﺍﻟﻘﺪﻳﻢ ﻣﻊ ﺇﺿﺎﻓﺔ ﺷﺮﻳﻄﻴﻦ ﺑﺎﻟﻠﻮﻥ ﺍﻷﺣﻤﺮ ﻣﻦ ﺍﻷﻋﻠﻰ ﻭﺍﻷﺳﻔﻞ؛ ﻭﺫﻟﻚ ﻟﻠﺮﻣﺰ ﺃﻥ ﺩﻣﺎﺀ ﺍﻟﻤﻮﺭﻳﺘﺎﻧﻴﻴﻦ ﺳﺘﻈﻞ ﻣﺒﺬﻭﻟﺔ ﺩﻭﻥ ﺍﺳﺘﺒﺎﺣﺔ ﺃﺭﺿﻬﻢ .

ﻛﺬﻟﻚ ﺗﻢ ﺍﻋﺘﻤﺎﺩ ﻛﻠﻤﺎﺕ ﻧﺸﻴﺪ ﻭﻃﻨﻲ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻠﺒﻼﺩ، ﻣﻜﻮﻥ ﻣﻦ 13 ﺑﻴﺘﺎ ﺗﻘﻮﻝ ﻓﻲ ﻣﻄﻠﻌﻬﺎ : ” ﺑﻼﺩ ﺍﻷﺑﺎﺓ ﺍﻟﻬﺪﺍﺓ ﺍﻟﻜﺮﺍﻡ ..
ﻭﺣﺼﻦ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺍﻟﺬﻱ ﻻ ﻳﻀﺎﻡ، ﺃﻳﺎ ﻣﻮﺭﻳﺘﺎﻥ ﺭﺑﻴﻊ ﺍﻟﻮﺋﺎﻡ .. ﻭﺭﻛﻦ ﺍﻟﺴﻤﺎﺣﺔ ﺛﻐﺮ ﺍﻟﺴﻼﻡ، ﺳﻨﺤﻤﻲ ﺣﻤﺎﻙ ﻭﻧﺤﻦ ﻓﺪﺍﻙ .. ﻭﻧﻜﺴﻮ ﺭﺑﺎﻙ ﺑﻠﻮﻥ ﺍﻷﻣﻞ، ﻭﻋﻨﺪ ﻧﺪﺍﻙ ﻧﻠﺒﻲ ﺃﺟﻞ .”

ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻘﺪﻣﺔ ﺃﺑﻴﺎﺕ ﺍﻟﻨﺸﻴﺪ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺍﻟﻘﺪﻳﻢ، ﺍﻟﺬﻱ ﺗﻢ ﺍﻋﺘﻤﺎﺩﺓ ﺑﻌﺪ ﺍﻻﺳﺘﻘﻼﻝ ﻓﻲ ﻋﺎﻡ 1960 ، ﺗﻘﻮﻝ : ” ﻛﻦ ﻟﻺﻟﻪ ﻧﺎﺻﺮﺍ ﻭﺃﻧﻜﺮ ﺍﻟﻤﻨﺎﻛﺮﺍ، ﻭﻛﻦ ﻣﻊ ﺍﻟﺤﻖ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺮﺿﺎﻩ ﻣﻨﻚ ﺩﺍﺋﺮﺍ، ﻭﻻ ﺗﻌﺪ ﻧﺎﻓﻌﺎ ﺳﻮﺍﺀﻩ ﺃﻭ ﺿﺎﺋﺮﺍ، ﻭﺍﺳﻠﻚ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﻤﺼﻄﻔﻰ ﻭﻣﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺳﺎﺋﺮﺍ .”

ﻭﻣﻨﺬ ﺍﻹﻋﻼﻥ ﻋﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺍﻻﺳﺘﻔﺘﺎﺀ، ﻳﺘﺼﺎﻋﺪ ﺍﻟﺠﺪﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﺑﺸﺄﻥ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﻭﺍﻟﻨﺸﻴﺪ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﻳﻦ .

ﻭﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﺮﻯ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﺃﻥ ﺗﻐﻴﻴﺮ ﺍﻟﻨﺸﻴﺪ ﻭﺍﻟﻌﻠﻢ ” ﻏﻴﺮ ﻣﺒﺮﺭ ﻭﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﻟﺘﻔﻜﻴﻚ ﺍﻧﺴﺠﺎﻡ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ” ، ﺗﺮﻯ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﺃﺣﺰﺍﺏ ﺍﻷﻏﻠﺒﻴﺔ ﺃﻥ ” ﺍﻟﺨﻄﻮﺓ ﻛﺎﻧﺖ ﺿﺮﻭﺭﻳﺔ ﻹﻋﺎﺩﺓ ﺍﻻﻋﺘﺒﺎﺭ ﻟﺸﻬﺪﺍﺀ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ، ﻭﺍﻻﻋﺘﺰﺍﺯ ﺑﺎﻷﺭﺽ ﻭﺍﻟﺘﻀﺤﻴﺔ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺍﻟﺒﻠﺪ “.

نص البلاغ:

بمناسبة الذكرى 57 لعيد الاستقلال الوطني، فإننا في حزب اللقاء، نوجه نهانئنا الحارة للشعب الموريتاني، ونشد على أيدي أولئك المخلصين الشجعان، الصامدين أمام ظلم وبطش الأنظمة الاستبدادية التي نكب بها وطننا العزيز.
هذه الذكرى التي تمر علينا هذه السنة ونحن نواجه أخطر عملية بطش وتلاعب بالرموز الوطنية، التي قرر النظام لوحده أن يقوم بها، خلال احتفالات شعبنا بعيده الوطني.. وبما أننا في حزب اللقاء، كنا شهود عيان على ما حصل من تزوير فاحش، خلال مهزلة الاستفتاء الأخير، فإننا نعيد تأكيد قرارنا المعلن يوم 6 أغشت الماضي، بأننا – وبناء على ما حصل من تزوير فاحش ومقرف، فإننا سنظل متمسكين بعلم الاستقلال، الذي هو بالنسبة لنا العلم الشرعي الذي اختاره الشعب الموريتاني كافة، واستشهدت تحته كوكبة من أبناء هذا البلد.
إننا في حزب اللقاء الديمقراطي الوطني، نؤكد ما يلي :
– رفضنا القوي لإجهاز النظام على رموزنا الوطنية، ومؤسساتنا، التي كانت تشكل مستوى من التوازن بين السلط.
– تجديد موقفنا السابق، القاضي بالتشبث بعلم الاستقلال الوطني، وتأكيدنا لرفض العلم الذي يسعى النظام إلى فرضه بالإكراه، بعد عملية تزوير فاحش، كنا شهود عيان عليها.
– نؤكد للنظام أن ما قام ويقوم به من تزوير فاحش لإرادة الشعب وإجهازه على الرموز الوطنية، سيظل مرفوضا شعبيا ولن يحصل على الشرعية ولا المشروعية.
– نطالب الشعب الموريتاني وكافة قواه الحية، بالوقوف صفا واحدا لإفشال مهزلة النظام، الرامية إلى فرض رموز بديلة عن تلك التي اختارها الجميع، وأظهر بجلاء تمسكه بها يوم05 أغسطس الماضي.
عاشت موريتانيا حرة موحدة متساوية متصالحة مع ذاتها.
نعم لرموزنا الوطنية، التي اختارها شعبنا وسقط تحتها شهداؤنا.
لا لمهازل النظام ورموزه الهجينة، التي لا تسمن ولا تغني من جوع.

أمانة الاعلام
27/11/2017

اتهم أكبر ائتلاف معارض في موريتانيا،  المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة خلال تجمع نظمه المنتدى مساء أمس الاثنين في مقاطعة دار النعيم، بولاية نواكشوط الشمالية، حضره بعض قادته.  النظام بانتهاج “سياسات لتجويع المواطنين” داعيا إلى رفضها.

وقال المنتدى خلال التجمع إن “غلاء المعيشة، والبطالة، وتدهور الخدمات، وقمع الاحتجاجات، ومصادرة الحريات، أثرت على معيشة المواطنين بشكل كبير”.

ودعا قادة منتدى المعارضة، إلى رفض سياسات النظام التي تؤثر بشكل كبير على أوضاع  “الأغلبية الساحقة من الشعب الموريتاني”.

وينظم المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة أكبر تجمع سياسي ونقابي معارض للنظام الموريتاني، منذ بعض الوقت، تجمعات في مقاطعات العاصمة، بهدف التحضير لأنشطته المقبلة.