أباعود قتل الامس في سان دوني

قال مدعي باريس فرانسوا مولان في بيان الخميس ان البلجيكي عبد الحميد أباعود الذي يشتبه أنه الرأس المدبر لهجمات باريس كان بين القتلى حين داهمت الشرطة شقة سكنية في ضاحية سان دوني في العاصمة الفرنسية.

واتهم أباعود الذي تفاخر بشن هجمات في اوروبا باسم “داعش” بتدبير الهجمات المنسقة التي وقعت في باريس يوم الجمعة الماضي وتسببت في مقتل 129 شخصا.

وفي موضوع ذي صلة، وافقت الجمعية الوطنية الفرنسية الخميس على تمديد حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر في أعقاب المذبحة التي ارتكبها متشددون في باريس يوم الجمعة الماضي وقتل فيها 129 شخصا.

وفرضت الحكومة الفرنسية حالة الطوارئ يوم السبت لمنح الشرطة سلطات أوسع للقيام بعمليات تفتيش واحتجاز المشتبه بهم.

ومن المتوقع أن يناقش مجلس الشيوخ قرار التمديد ويوافق عليه غدا الجمعة وبعدها يصبح القرار ساريا.

المصدر رويترز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى