اتحاديون يتحدون الوزير ” أعجوبة الزمان ” لاثبات ما فاه به داخل البرلمان

 

مصطفى قسيوي

بعدما سبق للوزير ” الأعجوبة ” ؛ أن وجد نفسه في ورطة حقيقية حينما عجز عن اقحام ادريس لشكر الكاتب الوطني للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ،بصفته كمحام ؛ في قضية عدم التصريح بمستخدمي مكاتب المحاماة ، وهي ” الفضيحة ” أو المخالفة القانونية ” على حد تعبير بلاغ لجنة النزاهة والشفافية لحزب المصباح؛ والتي تفجرت بعد ثبوت عدم تصريح المحاميين مصطفى الرميد و محمد أمكراز بمستخدميهما ؛ حيث سخر هذا الأخير ، كل صلاحياته بالوزارة ؛ ولو بانتقائية ؛ في سبيل تعميم القضية “الفضيحة” لدرجة أنه بعث بمفتشي الشغل الى مكتب محاماة الأستاذ ادريش لشكر بالرباط ؛ والذين عادوا اليه بنبأ غير سار مفاده أن جل مستخدمي مكتب محاماة الأستاذ لشكر في وضعية سليمة تجاه مؤسسة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ؛ الأمر الذي جعل المحام الوزير يجتهد ويكد مرة أخرى من أجل البحث عن ثغرات يمكن من خلالها تعميم و”تعويم” فضيحة عدم تصريح البيجيديين بالأجراء بال cnss ؛ حيث بعث؛ كما ذكرت البرلمانية و القيادية الاتحادية حنان رحاب ، مفتشي الشغل الى مقرات حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وجرائد الحزب ، دون أن يفلح في مراده وايجاد ثغرة قانونية يربح من خلالها قضية ” ماشي غير حنا لي مخالصناش للمستخدمين ديالنا الcnss ، كاين حتى أحزاب بما فيها حزبكم كما قال للنائب البرلماني الاتحادي سعيد بعزيز ؛ هذا الأخير الذي لقنه داخل قبة مجلس النواب؛ درسا سياسيا بليغا ؛ قبل أن تنهال عليه ردود مجموعة من قياديي حزب “الوردة” ؛ الذين رفعوا السقف عاليا بتحديهم للوزير اثبات صحة ما فاه به في وجه البرلماني الاتحادي بعزيز .
ومن بين الردود الاتحادية القوية، التي يبدو أنها ستقظ مضجع الوزير “البيجيديستي” على حد تعبير ، الأستاذة رحاب ؛ ما كتبه المهدي مزواري عضو الديوان السياسي للحزب ، على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي ” فيسبوك” ، تحت عنوان ” روتينه اليومي ….”
ففي هاته التدوينة يبدو أن القيادي الاتحادي المهدي مزواري ” لعب كبير وجمع لأمكراز حبل وبونت وقاليه سير تضيم ..كلشي سليم”

وفي ما يلي نص التدوينة الفيسبوكية لمزواري .

” نتحداك أن تأتي بنصف محضر عما ادعيته السي وزير الشغل ” أعجوبة الزمان ” في كون حزبنا لا يصرح بإجراءه لدى صناديق الحماية الاجتماعية … و للحقيقة و التاريخ نحن مستعدون لنشر قوائم تصريحاتنا بمستخدمينا في الجريدة و الذين يبلغ عددهم 130 و موظفو إدارة الحزب ليس فقط في الضمان الاجتماعي بل كذلك في مجال التغطية الصحية التكميلية و التقاعد …
موضوع الحماية الاجتماعية للاجراء عند الاتحاد الاشتراكي هو موضوع مبدأ و هوية و ليس مجال للمزايدة مع مرتكب جريمة عدم التصريح بمستخدميه و ما أكثركم ؛ جيتو لرحبة فليو و ….. ؛ و بما أنك تركت ملفات التشغيل و الحماية الاجتماعية في زمن كوفيد و مصالح الشغيلة المغربية و حمايتها …. و انشغلت بالبحث عن تصريحات خصومك السياسيين ؛ كان عليك فقط أن تسأل لجنة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي التي جاءت منذ شهور الى مقر الحزب علها ترسل اليك التقرير حول ما وقفت عليه و ما استخلصته من مواظبة على التصريح بالاجراء في الاتحاد حزبا و مؤسسات إعلامية … هاته فقط بطاقة عبور صغيرة إلى ملعب انت تعلم جيدا أننا نجيد تحقيق النتائج داخله … و الاتحاد اليوم لن يأخد منك الدروس و انت على بعد أشهر من تصريح مستخدميك فقط لأن الموضوع صار متداولا عند جميع المغاربة …
و أخيرا أذكرك بالذي سأل والده ” امتى غنوليو شرفا ؛ فأجابه حتى يموتو اللي تيعرفونا … ” و نحن من الذين يعرفونكم جيدا “.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى