احزاب مغربية تطالب الحكومة بالشفافية في صرف ميزانية الانتخابات

اجتمع بالرباط يوم الأحد 04 أكتوبر 2015 الأمناء العامون للأحزاب السياسية التالية: حزب العهد الديمقراطي، وحزب التجديد والإنصاف، وحزب الوحدة والديمقراطية، وحزب الإصلاح والتنمية، وحزب النهضة والفضيلة، وحزب الوسط الاجتماعي، والحزب الليبرالي المغربي.

وبعد الترحم على أرواح الشهداء الذين سقطوا في أحداث منى الأخيرة، والدعوة إلى ضرورة محاسبة المسؤولين عن هذه الفاجعة؛ قرر المجتمعون ما يلي:

. التأكيد على الحكومة المغربية بضرورة إطلاع الرأي العام على مستجدات قضية وحدتنا الوطنية، وخاصة الإشكالية المطروحة مع السويد التي تتحمل فيها وزارة الخارجية كامل المسؤولية.

مطالبة الحكومة بالشفافية المطلقة في موضوع صرف ميزانية الانتخابات، بما فيها الدعم الذي استفادت منه الأحزاب السياسية الوطنية، وذلك تطبيقا لمبدإ الشفافية المنصوص عليه في دستور المملكة، واحتراما لحق الولوج إلى المعلومة.

مطالبة الحكومة بالإعلان عن النتائج الرسمية لجميع الاستحقاقات الانتخابية، بدءا من الانتخابات المهنية وانتهاءً بانتخابات مجلس المستشارين الأخيرة، لمعرفة نتائج كل حزب سياسي على حدة.

التنديد بقوة بما عرفته انتخابات الغرفة الثانية من استعمال للمال الحرام، الذي يضرب في العمق مسيرتنا الديمقراطية، مع المطالبة الملحة بضرورة إلغاء هذه الغرفة التي تبطئ الوتيرة التشريعية ببلادنا.

كما قرر المجتمعون تعميق النقاش حول كل قضايانا الوطنية الأساسية، والنضال المستميت من أجل إرساء قواعد الديمقراطية الحقيقية بمكوناتها المختلفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى