ادارة سجن طنجة 2: ما تم تداوله غير صحيح

نفت  إدارة السجن المحلي طنجة 2  ما تم تداوله بخصوص الحالة الصحية للسجين ناصر الزفزافي قائد حراك الريف “لا أساس لها من الصحة”.

وأوضحت  المؤسسة السجنية، في بيان توضيحي، أن ناصر الزفزافي المعتقل على خلفية أحداث الحسيمة، بناء على تدوينة لشقيقة أحد السجناء على خلفية نفس الملف، أن الادعاءات الواردة بتلك المقالات بكون “المعتقل المعني يشعر بالحساسية المفرطة منذ مدة أجبرته على استعمال دواء الربو مرات عديدة، وأدوية أخرى لعلاج الحساسية وصفها له الطبيب، فهي ادعاءات لا أساس لها من الصحة، حيث لم يسبق للمعني بالأمر أو لأي من زملائه أن أشعر طبيب المؤسسة أو الممرض المداوم ليلة الخميس 31 دجنبر 2020 بمعاناته من أية مشاكل تنفسية أو طلب استخدام أدوية لعلاج الحساسية”.

وأضاف المصدر ذاته أنه بتاريخ فاتح يناير 2021 تقدم ناصر الزفزافي إلى الطاقم الطبي للمؤسسة، حيث صرح بأنه “يحس بألم على مستوى الحنجرة جراء معاناته من الحساسية” حسب قوله، حيث تم وصف الدواء المناسب له وتسليمه له على الفور.

ويذكر أن محكمة الاستئناف كانت قد أيدت إدانة ناصر الزفزافي (39 سنة) الذي يوصف بزعيم حراك الريف، وثلاثة من رفاقه بالسجن 20 عاما بتهم عدة من بينها “التآمر للمس بأمن الدولة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى