استئناف محاكمة أستاذ من العدل و الإحسان متهم بالإخلال العلني بالحياء و التحريض على الفساد

حددت غرفة الجنح الاستئنافية بالمحكمة الابتدائية لميدلت يوم خامس و عشرين ماي الجاري كموعد للنطق بالحكم في القضية التي يتابع فيها عضو بجماعة العدل والإحسان و سيدة بتهمة الإخلال بالحياء العلني والتحريض على الفساد.

و تميزت جلسة أمس الأربعاء التي شهدتها قاعة الجلسات بالمحكمة الابتدائية بميدلت بمرافعة هيئة الدفاع التي أكدت أن تهمة الإخلال العلني بالحياء غير قائمة على اعتبار ان ما ورد في محاضر الضابطة القضائية من عبارات  لا يشكل جريمة فضلا عن أن جريمة التحريض على الفساد تفتقد إلى السند القانوني بسبب غياب الركنين المادي والمعنوي في المعطيات الواردة في محاضر المتابعة، كما ركز الدفاع عن المتهم الذي يشتغل كأستاذ للتربية الإسلامية بمدينة الريش، على الدفع بأن تحريك المتابعة في حق هذا الاخير سياسية  ، و أن غايتها هو الانتقام و كسر شوكة المنتمين لجماعة العدل والإحسان المعارضة للنظام، على حد تعبيره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى