اغتيالات الشباب في أزواد استراتيجية حرب رابحة

 

بعد أيام من اغتيال مدون شاب في تين بكتو. اليوم قد تم وضع كمين لثلاثة سيارات تابعة للحركة الوطنية لتحرير أزواد من قبل مجموعة مسلحة مجهولة وتم قتل أربعة شبان من الحركة ومن ضمنهم بلا أغ الشريف رئيس مكتب اتحاد شباب أزواد شقيق الأمين العام للحركة الوطنية لتحرير أزواد بلال أغ الشريف وهم في طريقهم لبلدة تالهندات التي هاجمتها مجموعة مسلحة أمس في عملية مماثلة تم حرق سيارة من الحركة الوطنية والاستيلاء على أخرى.

 

 

وجاء ذلك بعد أيام من إعلان الحركة الوطنية لتحرير أزواد عن عملية كتيبة سمتها بــ”آسجر” لمكافحة الإرهاب وفي أول عملية للكتيبة اعتقلت مجموعة من الجهاديين بمساعدة من القوات الفرنسية قرب الحدود مع النيجر وسجنوهم في بوابتهم ببلدة تالهندات الواقعة حوالي 20كلم من الحدود مع الجزائر و التي هاجمته مجموعة مسلحة يذكر بأنها جهادية وحررت المعتقلين  واتجهت إلى جهة مجهولة.

 

تجدر الإشارة إلى أن الحركة الوطنية لتحرير أزواد دخلت في حرب طويل الأمد مع التنظيمات الجهادية بعد أن أعلنت التنظيمات عن اغتيال كل من يتعامل مع الفرنسيين مشيرين الى قيادة الحركة الوطنية الذين وصفوهم بالطواغيت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى