الازواد:انصار الدين تتبنى هجمات استهدفت  القوات الدولية

تبنت جماعة أنصار الدين هجمات على رتل عسكري للقوات الفرنسية خلال قيامه بدورية شمال مدينة كيدال (شمالي مالي) الجمعة الماضي.

وقالت الجماعة -في بيان لها -إن الدورية كانت في كيدال للتضيق على “أهلنا المستضعفين بحجة البحث عن المجاهدين”، مضيفة أنه تم “تدمير عربة عسكرية تدميرا شاملا وقتل كل من فيها”.

كما تبنت الجماعة -في البيان نفسه- استهداف شاحنة عسكرية تابعة للقوات الأفريقية يوم 19 يناير الجاري بالقرب من كيدال بعبوة ناسفة، قتل فيها أكثر من عشرة أشخاص -بحسب شهود عيان- وفق بيان الجماعة، وقالت إن تلك القوات داعمة لما وصفته بالاحتلال الفرنسي.

وأوضحت الجماعة -في بيانها- أن العمليتين تندرجان ضمن مواصلة سلسلة عملياتها في استهداف من وصفتهم بالقوات الغازية وجميع مرتزقتها، مشيرة إلى أن العمليات جاءت تنفيذا لتعليمات أميرها أبو الفضل إياد أغ غالي لـ” تطهير الأرض”.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى