البروفسور عز الدين الإبراهيمي: “الفرج قريب إن شاء الله…”

توقع البروفسور عز الدين الإبراهيمي، مدير مختبر البيوتكنولوجيا بكلية الطب بجامعة محمد الخامس بالرباط وعضو اللجنة العلمية الموكول إليها تتبع الحالة الوبائية بالمغرب، “الفرج قريب إن شاء الله…” بخصوص تخفيف الاجراءات الاحترازية الصحية في المملكة
وقال الإبراهيمي في تدوينة له على موقع فيس بوك، انه استنادا إلى أرقام وإحصاءات توصل بها، فإن بداية فصل الصيف، ستكون منطلق مرحلة تخفيف القيود التي يعاني منها المواطنون:” مع وصولنا لمرحلة “الكوفيد لايت”… يطرح السؤال..متى نخرج من الأزمة؟
كان بإمكاني أن أعود في هذه التدوينة و أشدد على الإجراءات الاحترازية الشخصية و تخاذلنا في الانضباط لها ….و لكن بعد سنة على الوباء …يتبين بالملموس من نبض الشارع… و تبقى الحقيقة… و يجب أن نعترف بها… أننا “عيينا”…. و بزاف…
وأضاف ” فبعد سنة من الجهاد، مللنا كل هاته الإجراءات الاحترازية و القيود….. و بقرار جماعي مسكوت عنه ومفضوح على أرض الواقع…. قررنا التخلي الكامل عن الاجراءات الإحترازية…. فقد أصبحت الكمامة إذا حملت أكسسوارا تجميليا لجمع الشعر أو حماية الذقن…أو إخفاء بعض التشوهات الخلقية… فمن منا مازال يحمل الكمامة أو يرتديها كما يجب؟… بل أكثر من ذلك… فقد بدأ يحس حامليها بعزلة و غربة مؤلمة… و يعتذرون دائما عن حملها… و قد كنا قبل سنة نتظاهر من أجل الحق في الكمامة…. و نتهافت على حملها….”
واعتبر” أما التباعد الجسدي فهو في خبر كان و كلنا صرنا “بالأحضان يا وطني”… و بدل بوسة… صرنا ننتقم لما فاتنا ببوسات و عناق سرمدي لا ينتهي… و أصبحنا لا نترك لبعضنا البعض أي مساحة للتنفس… فالتقارب الاجتماعي لم يعد يجدي و الجسدي أصبح لازما و لازمة… فنحن لم نعد نهاب الكوفيد…. و عدنا لقولة “الموت مع الحباب نزاهة”…. و قد كنا منذ نحو سنة نكتشف تواصل الواتساب و نحمد الله عليه…”
وفيما يخص ” التجمعات فحدث و لا حرج…. فكل الحفلات و المناسبات عادت تزين و تحف مدننا و قرانا…  فلقد قررنا جماعيا أن عهد الكوفيد انتهى و عدنا إلى سؤالنا المرجعي “واش الكوفيد باقي؟”…. و يزايد البعض ” واش كان الكوفيد كاع؟”….. “واش غدي يوقع كاع؟”….
وتساءل “فيا ترى ما هو السر وراء هذا الإحساس بالأمان الذي نعيشه في مواجهة الكوفيد ؟ الجواب البسيط هو أننا ضحايا النجاح الجزئي و المرحلي الذي حققناه و الذي مكن بحمد الله من حماية الأشخاص في وضعية هشاشة صحية …. و لاعتقادنا بأن أغلبيتنا أصيبوا بالفيروس و طوروا مناعة طبيعية … ممهدين الطريق إلى قبولنا لمبدأ مناعة القطيع… فأصبحنا لا نهاب انتشار الفيروس مادام أنه لا يقتل…  و أعطينا لأنفسنا “استراحة محارب” للاستمتاع ولو لمدة قصيرة بالعودة لحياة عادية نرنو لها و نحلم بها منذ شهور…..”
أما بالنسبة للحقيقة العلمية، فيرى الابراهيمي” أن المغرب يعيش مرحلة ما أسميه ب”الكوفيد لايت” فنحن ليس لدينا الأدلة العلمية الكافية بأننا خرجنا من الأزمة الصحية و بالمقابل أصبح الكوفيد، في الوقت الراهن،  لا يشكل المرض القاتل و المميت كما عهدناه في السابق….. كل هذا في انتظار ما ستسفر عنه حربنا مع السلالات…. هذه الضبابية العلمية تجعل المواطن يسأل ماذا نفعل الأن؟  و أهم من ذلك إلى متى سنستمر في هذه الوضعية؟”
ويرى انه ” لهذا فقد أصبح وجود خارطة طريق مبدئية ولو جزئية للخروج من الأزمة أمرا مهما لإذكاء روح مواجهة الكوفيد و شحذ همم المواطنين…. فقد سئم الجمهور العريض من المجهول و عدم وضوح الرؤيا و يقول بصريح العبارة نريد جدولة زمنية للخروج من الأزمة…..”
ويخلص الى القول “و بكل جرأة علمية….. و إذا صحت الأرقام بأن:
1- مابين 25 إلى 30 في المائة من المغاربة طوروا مناعة طبيعية بإصابتهم بالفيروس
2- 12 في المائة من المغاربة طوروا أو سيطورون مناعة مكتسبة باللقاح
3- غالبية الأشخاص في وضعية هشة لقحوا بالمغرب
4- كل المغاربة أقل من 60 سنة و بصحة جيدة لا يطورون الأعراض الحرجة
5- 50 في المائة من المغاربة يلتزمون بالإجراءات الاحترازية
نعم و بكل جرأة…. و في رأيي الشخصي العلمي المتواضع و ليس التدبيري… و إن لم نتوصل بأي لقاح و لو لأسابيع… أظن أنه من الممكن أن نجعل من بداية شهر الصيف إن شاء الله، هدفا منطقيا لتخفيف جل القيود و الحفاظ على حالة وبائية متحكم بها.
لهذا يدعو عضو اللجنة العلمية المغربية :” فلنجدد العزم كلنا لمواجهة الكوفيد لثلاثة شهور المقبلة بالتزامنا بالإجراءات لاحترازية… و التعاضد و التضامن الاجتماعي حتى لا نضيع الصيف و “لبنه” … و نربح تنافسية اقتصادية كبيرة لمغرب أفضل و الذي من حقنا أن نحلم به…
حفظنا الله جميعا”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى