البيجيدي يشيد بخطاب المسيرة الخضراء وجهود تنمية أقاليم الجنوب

 

مصطفى قسيوي

عبرت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية عن ” اعتزازها بما ورد في الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 45 للمسيرة الخضراء المظفرة، والذي كان خطاب حزم ووضوح وتثمين للمكتسبات التي حققتها بلادنا لفائدة الوحدةالوطنية والترابية للمملكة، بدءً بالمسيرة نفسها التي كانت إبداعا لجلالة الملك المغفور له الحسن الثاني رحمة الله عليه ومسيرة متجددة ومتواصلة من أجل ترسيخ مغربية الصحراء على الصعيد الدولي، وجعلها قاطرة للتنمية على المستوى الإقليمي والقاري.وتعتز أيضا بما تضمنه الخطاب الملكي السامي من رصد للمكتسبات التي حققها المغرب في السنوات الأخيرة والتي توجت بالقرارات الأخيرة لمجلس الأمن المتجاوزة للمقاربات والأطروحات غير الواقعية، وترسيخ الحل السياسي بشكل لا رجعة فيه في إطار المبادرة المغربية للحكم الذاتي، واعتماد القوى الدولية الكبرى لمواقف بناءة من قبيل إبرام شراكات استراتيجية واقتصادية، تشمل دون تحفظ أو استثناء الأقاليم الجنوبية للمملكة، ورفض بلادنا للاستفزازات التي يقوم بها الانفصاليون لمحاولة عرقلة حركة السير الطبيعي بين المغرب وموريتانيا، أو لتغيير الوضع القانوني والتاريخي لشرق الجدار الأمني”.
كماثمنت الأمانة العامة للمصباح في بلاغ توصلت جريدة ” الراصد ” بنسخة منه ” استمرار تنفيذ برامج النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية، سواء على مستوى البنيات التحتية أو مشاريع على مستوى التعليم والصحة والطاقات المتجددة وتحلية مياه البحر والسياحة والصيد البحري وغيرها، مما يعتبر أكبر رد على خصوم الوحدة الوطنية والترابية”.
وأكد بلاغ البيجيدي ” الانخراط التام للحزب ولمناضليه وراء القيادة الحكيمة لجلالة الملك نصره الله ضمن إجماع الشعب المغربي بمختلف مكوناته في الذود عن سيادة المغرب على أقاليمه الصحراوية الجنوبية، وتنوه بالدور الفعال والنشيط للديبلوماسية المغربية الرسمية والموازية في هذا المجال، وتشيد بفتح عدد من الدول الشقيقة والصديقة لقنصليات عامة في مدينتي الداخلة والعيون، وتدعو إلى مواصلة التعبئة الوطنية بنفس الروح التي انخرط بها المغاربة في المسيرة الخضراء وعبر مختلف المحطات التي مرت منها القضية، لمواصلة التصدي بحزم لمناورات خصوم وحدتنا الترابية”.
الى ذلك عبرت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية عن ” انشغالها بالتطورات المقلقة للوضعية الوبائية المتمثلة في التزايد المتواصل في عدد الإصابات اليومية وعدد الحالات الحرجة والوفيات. وتوجه من جديد تحيتها وتقديرها للواقفين في الصفوف الأمامية لمواجهة الجائحة وخاصة أطر الصحة من أطباء وممرضين ووقاية مدنية وكافة الفئات والهيئات المدنية والعسكرية المتدخلة، والأطر الإدارية والأمنية، كما تجدد دعوتها لعموم المواطنين إلى مزيد من الالتزام بالتدابير الاحترازية حماية لسلامتهم وصحتهم ولسلامة وذويهم وأقاربهم وعموم المواطنين والمواطنات”.
ونوه بلاغ الحزب بالمناسبة ” بنجاح الحملة الوطنية التحسيسية لمواجهة الجائحةالتي نظمها الحزب خلال الشهرين الأخيرين، وتحيي الجهود المقدرة للجنة الوطنية المشرفة على تنظيم هذهالحملة كما تحيي انخراط الهيئات المركزية والموازية والمجالية للحزب وعموم مناضليه ومناضلاته في فعالياتها، كما تحيي تعاون عموم السلطات المحلية على المستوى الترابي وتيسيرها لإجراءات تنظيم الحزب لهذه الحملة، وتدعو إلى مواصلتها على المستوى الرقمي والعمل على تطويرها كما وكيفا؛ حيث تعبر عن اعتزازها بالأداء الحكومي في ظل ظروف اقتصادية استثنائية خاصة، متميزة بتداعيات الجائحة على الاقتصاد الوطني شأنه في ذلك شأن الاقتصاد العالمي، وبالمقتضيات الواردة في مشروع قانون المالية لسنة 2021 سواء ما تعلق بالإنعاش الاقتصادي أو بدعم القطاعات الاجتماعية من قبيل الصحة والتعليم والتشغيل أو غيرها، وتوجه فريقيها بالبرلمان إلى التفاعل إيجابيا لتجويد المشروع في تنسيق مع الأغلبية البرلمانية”.
كما نوهت الأمانة العامة للبيجيدي بما أسماه البلاغ ب” الأداء المتميز لمنتخبي الحزب في الجماعات الترابية كما تشهد على ذلك الأوراش المنجزة والتحولات الملموسة على مستوى التجهيزات والبنيات والخدمات وتطور مؤشرات الحكامة في الجماعات التي يسيرها في تعاون مع مختلف الشركاء والفرقاء؛مؤكدة أن الحزب سيظل وفيا لنهجه الإصلاحي، حريصا على الإصغاء للمواطنين والمواطنات، من أجل التطوير المستمر لتدبيره للشأن العام وطنيا وترابيا، وللمناضلين من أجل تطوير عمله السياسي والتنظيمي، ملتزما بالعمل المتواصل على تعزيز حرية الرأي والتعبيرداخل فضاءاتالحزب ومؤسساته، في إطار الضوابط القانونية والمسطرية والأخلاقية المعتمدة” .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى