التعاون الإسلامي تتعهد بتقديم الدعم الكامل لتنفيذ السلام في مالي

جدد فريق الاتصال الخاص بجمهورية مالي في اجتماعه اليوم على هامش أعمال القمة الإسلامية الثالثة بإسطنبول ، التزامه الراسخ والمبدئي باحترام سيادة مالي ووحدتها وسلامة أراضيها، إضافة إلى إدانته القوية للإرهاب ولجميع أشكال التطرف والعنف، بما فيها الجريمة المنظمة والاتجار في المخدرات والبشر، التي لاتزال تهدد السلم والأمن والاستقرار في مالي والساحل وفي باقي بلدان المنطقة.

وأشار بيان صادر عن مكتب المنظمة في جدة إلى أن الاجتماع إلى استمرار الوضع الهش في شمال مالي ، مبرزاً ضرورة استعادة سلطة الدولة بشكل كامل على جميع أجزاء البلاد من خلال نهج شامل يغطي جوانب الأمن والتنمية والأبعاد الروحية ، داعيا جميع الأطراف إلى الالتزام باتفاق وقف إطلاق النار الموقع في مايو 2014 والإعلانات ذات الصلة الموقعة خلال عملية الجزائر للسلام.

وشدد على أهمية تنفيذ تدابير بناء الثقة، وحذر المخربين وغيرهم من أعداء السلام من فرض عقوبات حازمة عليهم إن لم يتخلوا عن أنشطتهم السلبية ، حاثاً الحركات المسلحة الست في شمال مالي والحكومة، بصفتها الأطراف الموقعة على الاتفاق، على تعزيز عملية السلام ، والالتزام بشكل كامل بتنفيذ الاتفاق بصدق وأمانة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى