الجواهري يحذر من مخاطر الاستقرار المالي بعد أزمة كوفيد

الراصد

قال والي بنك المغرب عبد اللطيف الجواهري في عرض أمام أعضاء لجنة المالية بمجلس النواب ، أن” أرباح البنوك المغربية عرفت خلال 10 سنوات الأخيرة تراجعا كبيرا ، لتنتقل من 1.2 في المائة إلى 0.9 في المائة.
ويتوقع حسب الجواهري ” انخفاض أكبر لأرباح الأبناك المغربية في سنة 2020 بسبب انخفاض أسعار الفائدة و منح جزء هام من القروض بأسعار تفضيلية و كذا ارتفاع تكلفة المخاطر ، تراجعت مردودية منذ شهر يونيو الأصول إلى 0.6 في المائة ، مقابل 0.9 في المائة في 2019 ، و مردودية الأموال الذاتية إلى 5.9 في المائية مقابل 9.4 في المائة سنة 2020 الى أنه رغم ذلك يبقى النظام البنكي صامدا ، يقول الجواهري الذي حذر من مخاطر الإستقرار المالي (مالية الدولة و قطاع الأسواق المالية و سوق الإئتمان) بسبب أزمة كوفيد19 ، مشيرا إلى أنه دعا في وقت سابق إلى إحداث مجموعة عمل مكلفة بتتبع أسبوعي وثيق للمخاطر التي قد تشكلها الأزمة على الإستقرار المالي للمغرب .
وأضاف الجواهري أنه ” تم تسجيل انحفاض كبير على مستوى صندوق البورصة مع بداية الأزمة ، حيث بلغ تراجع المؤشر العام في شهر مارس ناقص 26 في المائة ، وهمت الإنخفاضات على الخصوص قطاع الإنعاش العقاري بنسبة 50 في المائة ، و البنوك بنسبة 33 في المائة”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى