الحركة الشعبية لإنقاذ أزواد تفتح ساحات تدريب تجهيزا للدوريات المشتركة

أعلنت الحركة الشعبية لإنقاذ أزواد عن فتح معسكرات تدريب قرب تين بكتو لتكوين عسكريين قادرين على المشاركة بمهنية في الدوريات المشتركة التي ستنظمها حركات المنسقية وبلاتفورم تتفيذا لاتفاقية السلام والمصالحة في مالي الموقعة برعاية الجزائر.

 

أكدت الحركة تمسكها التام بالحل الشامل للأزمة في شمال مالي إقليم أزواد، مركزة على أهمية حماية الشعب وممتلكاته.

 

وأشارت لضرورة الوصول لترتيبات أمنية جديدة وإعادة هيكلة البلاد للحفاظ على أمنها بأسس جديدة، مشددة على أنه “لا سبيل للقبول بوحدة قديمة تنطلق من القهر والتسلط على شعب مغلوب على أمره”.

 

وشهد إقليم أزواد مابعد التوقيع على اتفاقية الجزائر معارك طاحنة بين الحكومة ومجموعات مسلحة توصف بالمجهولة،

وأخرى قبلية حاول كل طرف فيها التأكيد على انتصاره ضد الآخر، فضلاً عن تبادل الاتهامات بشأن المبادرة بالهجوم.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى