الحكومة المغربية تصدر بلاغا احتجاجا على تصريحات بان كي مون

عبرت الحكومة المغربية عن استغرابها من تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حول موقفه من قضية الصحراء المغربية و ذلك إثر الزيارة التي قام بها لمخيمات تندوف و الجزائر قبل يومين.
و أعربت الحكومة في بلاغ لها عن احتجاجها القوي على تصريحات الأمين العام الأممي حول قضية الصحراء المغربية، مؤكدة أن هذه التصريحات غير ملائمة سياسيا، وغير مسبوقة في تاريخ أسلافه ومخالفة لقرارات مجلس الأمن. كما أنها مسيئة وتمس بمشاعر الشعب المغربي قاطبة.
واستنكرت الحكومة في البلاغ ذاته، استعمال بان كي مون لعبارة “احتلال” لوصف استرجاع المغرب لوحدته الترابية، معتبرة أن ذلك “يتناقض بشدة مع القاموس الذي دأبت الأمم المتحدة على استخدامه في ما يتعلق بالصحراء المغربية”، وأن “استعمال هذا التوصيف ليس له سند سياسي أو قانوني ويشكل إهانة بالنسبة للحكومة وللشعب المغربيين”.
واعتبرت الحكومة أن “هذا الانزلاق اللفظي يمس بشكل خطير بمصداقية الأمانة العامة للأمم المتحدة”، وأن “مصلحة المسلسل الأممي لتسهيل التوصل إلى حل تفرض الأمل في أن يكون الأمر مجرد زلة لسان”. مسجلة بذلك مفاجأة كبيرة، و هي أن الأمين العام لم ير داعيا لإثارة قضية الخروقات المكثفة لحقوق الإنسان في مخيمات تندوف بالجزائر. يضيف البلاغ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى