الخارجية الفرنسية: سنتمكن من ضبط قتلة الصحفيين “جيسلان دوبون” و”كلود فيرلون”

أكد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أن التحقيق في مقتل الصحفيين بإذاعة فرنسا الدولية جيسلان دوبون وكلود فيرلون منذ عام في مالي يتقدم في العديد من الاتجاهات.

 

وقال فابيوس، في تصريح إذاعي اليوم، الأحد: “لا أريد الخوض في المزيد من التفاصيل وأعتقد أن الأمور ستتحرك بشكل إيجابي للغاية.. لست فقط أريد بل أعتقد أننا سنتمكن من الكشف والقبض على منفذي تلك الجريمة”.

 

وأشار إلى التعاون الجيد بين فرنسا ومالي وإلى المحادثات التي تجرى حاليا بالجزائر بين السلطات المالية والمجموعات الشمالية وما سوف سيسهله ذلك من تحديد الجناة والقبض عليهم.

 

كان مصدر قضائي في مالي قد صرح أن الصعوبة الرئيسية في هذا الملف تتمثل في عدم تمكن المحققين من الذهاب إلى كيدال لعمل التحريات اللازمة على الأرض.

 

جدير بالذكر أن جيسلان دوبون وكلود فيرلون هما صحافيان فرنسيان يعملان في إذاعة فرنسا الدولية توجها إلى كيدال، شمال مالي، لإجراء تحقيق صحفي، وقام مسلحون بخطفهما واقتيادهما إلى خارج المدينة، حيث عثر بعد ساعات على جثتيهما.. وقد أثار مقتلهما صدمة وحزنا شديدين لدى العاملين في الإذاعة والصحافة الفرنسية وفي عموم فرنسا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى