الخلافات تشتد داخل الحركة العربية الأزوادية جناح بلاتفورم

بعد أسبوع من اندلاع خلافات بين قيادات الحركة العربية الأزوادية جناح بلاتفورم  التي يقودها احمد ولد سيدي محمد، أصبحت الحركة  على وشك التشتت والانقسام إلى حزبين، بل وأضحى مهدداً بفقدان رجلها القوي الغامض مولاي أحمد ولد مولاي الرقاني  أمين مكتب المداومة، بعد بيان يحمل توقيع الامين العام للحركة يفيد بإقالة مولاي من مهامه في اجتماع لغالبية المكتب التنفيذي للحركة دون ذكر أسباب الإقالة.

 

وتعصف بالحركة منذ التوقيع على اتفاقية الجزائر خلافات داخلية على ممثليها في هياكل لجان تطبيق الاتفاقية الحالية التي من ضمنها مولاي وسبق للأمين العام أن أفاد بأنه لم يختاره ضمن اللجان.

 

ويتهم الجناح الموالي لأمين عام الحركة المقيل مولاي احمد بالسعي إلى الانفراد في اتخاذ قرارات الحركة، بينما يتهم الأخير الاخرين بتحويل الحركة إلى شبه جمعية عائلية، منتقدا قرار اقالته دون سابق إنذار، متهما القرار بكونه قرار شخصي لأمينهم العام دون الرجوع إلى آراء  المكتب التنفيذي.

 

ووصلت الخلافات داخل الحركة إلى إصدار بيانات من هنا وهناك مؤيدة لقرار الأمين العام وأخرى مؤيدة لبقاء مولاي كرجل قوي في سياسة الحركة ولا يمكن الاستغناء عنه، من ضمن هذه البيانات بيان نائب الأمين العام عابدين ولد محمد الذي استنكر إقالة مولاي وطالب أمينه العام بالاعتذار له.

 

مؤكدا “أن قرار إقالة عضو في المكتب التنفيذي ليس في يد الأمين العام وحده بل يرجع الى عامة المكتب”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى