العنصر: التنمية القروية اعتبار لكرامة الإنسان وتقدير لحقوقه

متابعة : الراصد

أكد السيد محند العنصر الأمين  العام لحزب الحركة الشعبية أن التنمية القروية تعني حماية كرامة الإنسان واعتبار وتقدير لحقوقه، موضحا أن العالم القروي يحتاج إلى إرساء بنية تحتية متكاملة وعادلة  تضمن لساكنته المرافق الضرورية كالمستشفيات والمؤسسات التعليمية وخلق مشاريع استثمارية المدرة للدخل.

وأضاف السيد العنصر في ندوة رمضانية نظمها حزب الحركة الشعبية مساء أمس، تحت عنوان:” التنمية القروية “مكاسب ورهانات” مساء أول أمس بالرباط أن تحقيق تنمية شاملة بالعالم القروي سيصد باب الهجرة، مشيرا إلى أن تداخل التنمية القروية والتنمية المجالية لم يحقق الغاية المنتظرة من القطاعين حسب مخطط التنمية المستدامة.

وقد عرفت هذه الندوة العديد من المداخلات القيمة حول ماهية التنمية القروية، وخصوصيتها وأفقها في المستقبل خاصة في ظل الجهوية المتقدمة.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى