القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي تتبنى هجوما على قادة اممية في تينبكتو

 تبنى ما يسمى قاعدة  الجهاد في بلاد المغرب الاسلامي، الهجوم الذي شنه مجهولون على قاعدة لقوات منيسما في تنبكتو الامس ،و ادى الى مقتل اربع من المهاجمين، وجرح عدد من القوات المالية والنيجيرية ، وجاء في البيان الصادر عن مؤسسة الاندلس، ان “ثلاثة منضوين تحت سرية «القدس» التابعة لمنطقة الصحراء، اقتحموا فندق «بال ماري» الواقع وسط مدينة «تمبكتو»، والذي تتخذه قوات نشر الظلم المسماة زورا «قوات حفظ السلام» مقرا لها..

 واضاف البيان مفصلا طريقة الاقتحام التي وقعت في ساعة مبكرة في البداية“اقتحم البطل الاستشهادي المعروف باسم «القندهاري» من قبيلة أولاد إدريس العربية، المقر وفجر سيارته، ثم أردفه الفارسان الانغماسيان «مصطفى وعبد الله »، مما أسفر عن هلاك عدد من عساكر الأعداء وإصابة آخرين بجروح متفاوتة..

 وقال التنظيم في ذات البيان ان عملياته  تأتي ” لتطهير أرض الإسلام والمسلمين من أوكار الصليبيين المحتلين ومرتزقتهم ووكلائهم..، ولإفشال مشروع خبيث تسعى من ورائه هذه القوات الغازية، لتفكيك المجتمع وبث العداوة والفرقة بين المسلمين، من خلال توريط أبناء المنطقة في حرب قذرة يخوضونها ضد أهلهم المسلمين، تحت مظلة «الأمم المتحدة لحفظ السلام» زعموا…

في اشارة تهديد الى بعض الحركات الازوادية  التي لا تقاسمه نفس المواقف “وهي رسالة واضحة، نوجهها لكل الجهات التي تفكر في الدخول في مشروع عسكري مشترك مع هذه القوات الغازية لديارنا، وننصحهم بالابتعاد عن هذه المشاريع التدميرية الخبيثة”  

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى