المعارضة الموريتانية: ملفات المخدرات تفتح وتغلق بشكل غريب

وصف الرئيس الدوري لمنتدى المعارضة في موريتانيا أحمد سالم ولد بوحبيني التعاطي الحكومي مع ملفات المخدرات في البلاد بأنه غريب ومريب، مشيرا إلى هذه الملفات منذ 2008 تفتح وتغلق دون أي كشف لحقيقته للرأي العام.

واعتبر ولد بوحبيني أنه حتى الإعلاميين لا يسمح له بالوصول إلى هذه المعلومات فكيف بالمواطن العادي الذي ينتظر الإعلام ليقدم له الحقيقة، مطالبا بنشر نتائج تحقيق جدي حول الموضوع، حتى لا تضطر المعارضة لطلب تحقيق دولي.

ووصف ولد بوحبيني المؤتمر الصحفي الذي عقده وزيرا الداخلية والعدل حول الموضوع بأنه زاد الأمر غموضا، ولم يقد إجابات، مطالبا بإجراء تحقيق جدي في الموضوع، ونشر تقرير واضح يقدم الحقيقة للرأي العام في هذه الملفات الخطيرة.

رئيس حزب اتحاد قوى التقدم محمد ولد مولود رأى في تعليق له على الموضوع أن قضية التحقيق الدولي تكون واردة في حال عجز الدولة عن كشف حقيقة هذه الملف، معتبرا أنه حينها يكون من اللازم الاستنجاد بالمجتمع الدولي لإنقاذ البلاد.

وأضاف ولد بوحبيني أن موريتانيا من ضمن دول أخرى في المنطقة مهددة بغزو خارجي، مشيرا إلى أنه يمكن أن يكون من أمريكا اللاتينية عبر عصابات المخدرات، مردفا أنه في حال استفحالها سيفقد البلد سيادته ويعجز الأمن عن مواجهة الأوضاع، داعيا السلطات إلى تغيير سلوكها المعتمد في التعامل مع هذه الملفات منذ 2008.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى