المعتصم يجعل مصلحة مدينة سلا خطا أحمرا

 

أكدت مصادر عليمة أن عمدة مدينة سلا السيد  جامع معتصم جمد جميع المشاريع والأشغال المبرمجة إنجازها خلال هذه الولاية وتأجيلها إلى أجل غير مسمى ، حيث تم إيقاف أغلبية الصفقات المرتبطة بتهيئة أشغال المدينة والتي رصدت لها خلال الميزانية الأخيرة مايقدر بمليار الدرهم.

وتوصل الموقع بالعديد من الشكايات من طرف ساكنة مدينة سلا، مفادها أن العمدة اتخذ قرارات لا تتجاوب مع تطلعات الساكنة، وفوض “كارط بلونش لأحد المستشارين بالمجلس ليتفرغ السيد العمدة لمهامه داخل الحكومة، مما خلق الفوضى العارمة في تسيير أمور مجلس المدينة وتذمرا للأغلبية والمعارضة معا.

وجاء في الشكاية أن جامع المعتصم لم يلتزم بتنفيذ أي بند من برنامجه الإنتخابي، بل الأدهى من ذلك أنه لم يولي اهتماما للمسؤولية التي تحملها داخل المجلس، وأن مصلحة المدينة أصبحت خطا أحمرا ومشاريعها التنموية تحت حكم إيقاف التنفيذ إلى أن تمر مرحلة الإنتخابات التشريعية المقبلة.

وحسب نفس المصدر، تتساءل الساكنة عن اللمبالاة والإستهتار الذي يمارسه السيد معتصم في حق أبناء مدينة سلا العتيقة، وعن سبب اتخاذه لهذا القرار التعسفي الذي خذل الناخبين، كما أوضحت الشكاية أن أجندة السيد الرئيس، الذي يجمع بين عدد من المناصب، أثرت على السير العادي لعدد من المصالح التي تتطلب التتبع اليومي والمواكبة، مع دراسة الملفات والتأشير عليها، خاصة تلك التي ترتبط بالأمر بالصرف، مما ألحق الضرر بمصالح عدد من المتعاملين مع المجلس، الذين لم يتوصلوا بمستحقاتهم في الموعد المحدد، ومن ضمنهم شركة  المكلفة بتدبير الإنارة العمومية، بالإضافة إلى انسحاب العديد من الشركات الخاصة نظرا لعدم التزام المجلس بالبنود المتفق عليها,

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى