المغرب يحتضن الجمع العام لفيدرالية شركات التأمين الإفريقية

 

تم اختيار المغرب لاحتضان الدورة ال41 للجمع العام لفيدرالية شركات التأمين الإفريقية (فاناف) في فبراير 2017.

جاء ذلك خلال الجمع العام الـ40 للفيدرالية الذي تحتضنه، حاليا، العاصمة الإيفوارية أبيدجان.

وتم اختيار المغرب، المرشح الوحيد لتنظيم هذا الاجتماع الذي لا محيد عنه في مجال التأمين في إفريقيا، بتزكية المندوبين الألف المجتمعين حاليا في العاصمة الإيفوارية في إطار الجمع العام الـ40 للفيدرالية.

وأبرز بشير بادو، المدير العام للفدرالية المغربية لشركات التأمين وإعادة التأمين تقديم ترشيح المملكة، خلال تقديمه لترشيح المملكة، أن “سوق التأمين في المغرب يوفر فرصا حقيقية مساهما بذلك في تحول الاقتصاد المغربي” من خلال “ضخ حوالي 13ألف مليار درهم فيه”.

وأعرب بادو عن فخره وسعادته باختيار المملكة لاحتضان الدورة ال41 للجمع العام ل(فاناف) في مراكش.

وقال “هذه هي المرة الأولى التي ستحتضن فيها منطقة شمال إفريقيا هذا الاجتماع منذ تأسيس (فاناف) سنة 1976 ” متوجها بالشكر ل”جميع المندوبين الذين وثقوا في المغرب”.

وجدد بادو، وهو رئيس الوفد المغربي الهام في الجمع العام ال40 للفيدرالية، التزام الفدرالية المغربية لشركات التأمين وإعادة التأمين بعدم ادخار أي جهد ليحقق الجمع العام المقبل نجاحا على جميع المستويات و”ليحطم الرقم القياسي في عدد المشاركين البالغ ألف مشارك”.

وبالمناسبة، ناقش مندوبو (فاناف) وصادقوا على تقرير الأنشطة للسنة الماضية وكذا على التقرير المالي.

وشكل الجمع العام الـ40 أيضا فرصة لإقرار شغل إيفرانسدي كودو لمنصب الكاتب العام الدائم لفيدرالية شركات التأمين الإفريقية، عوض عن بابا ندياغا بويي.

يذكر بأن المغرب ممثل في الجمع العام السنوي الـ40 لفدرالية شركات التأمين الإفريقية (15 18 فبراير)، بوفد هام يضم على الخصوص مسؤولين ومهنيين وخبراء في مجال التأمين وإعادة التأمين.

ويشارك ما يقرب من ألف مندوب من ثلاثين دولة في هذا الاجتماع، المنعقد تحت عنوان “التأمين الإفريقي في صلب الاقلاع الاقتصادي”.

وتأسست فيدرالية شركات التأمين الإفريقي في 17 مارس 1976، وهي تتخذ من دكار مقرا لها. وتعد الفيدرالية جمعية مهنية تضم 190 شركة تأمين وإعادة تأمين وصناديق ضمان للتأمين على السيارات الفاعلة في الدول الفرنكفونية لغرب ووسط إفريقيا والبحيرات الكبرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى