المغرب يحتضن في نونبر 2016 المؤتمر المقبل للاتحاد البرلماني الإفريقي

اتفق المشاركون في الدورة ال 67 للجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني الإفريقي، التي اختتمت أشغالها اليوم الخميس ببيساو، على انعقاد المؤتمر المقبل للاتحاد بمراكش في نونبر 2016.

أكدوا في ختام أشغال هذه الدورة أن اختيار عقد الدورة ال 39 للمؤتمر البرلماني الإفريقي بالمغرب ليس صدفة بالنظر إلى أن “هذا الحدث سينعقد عشية كوب 22 (مؤتمر الأمم المتحدة ال22 بشأن التغيرات المناخية) المرتقب عقده في المغرب، مما سيمكن البرلمانيين الأفارقة من إعداد مقترحات ملموسة تأخذ بعين الاعتبار الانشغالات البيئية للقارة”.

 

من جهة أخرى، أشار التقرير النهائي لأشغال هذه الدورة إلى أن السودان ستحتضن الدورة ال 68 للجنة التنفيذية للاتحاد.

 

وبخصوص برنامج العمل السنوي برسم السنة المقبلة، شدد أعضاء اللجنة التنفيذية الذين صادقوا على ميزانية 2016، بالخصوص على أهمية عقد ندوات موضوعاتية.

 

أما في ما يتعلق بمقترحات تعديلات النصوص الأساسية والقانون الداخلي للاتحاد، فرأى المشاركون أنه ” من المحبذ تأجيل بحث هذه المسألة إلى الدورة المقبلة لتمكين الكتابة العامة من القيام بتلخيص المقترحات التي سيتم عرضها على البرلمانات الأعضاء”.

 

وأشاد رئيس مجلس النواب ورئيس الاتحاد البرلماني الإفريقي، السيد راشيد الطالبي العلمي، في تصريح للصحافة عقب اختتام هذه الدورة، بالسير الجيد للأشغال وجودة النقاشات بين البرلمانيين بخصوص القضايا التي تضمنها جدول الأعمال.

 

وأشار السيد الطالبي العلمي، من جهة أخرى، إلى أن البرلمانيين الأفارقة سيجتمعون بعد غد السبت في إطار الدورة ال 38 لمؤتمر رؤساء البرلمانات الأعضاء في الاتحاد البرلماني الإفريقي.

 

ويترأس السيد الطالبي العلمي غدا الجمعة ببيساو اجتماع لجنة النساء البرلمانيات الذي ينعقد حول موضوع “العمل البرلماني من أجل المكافحة الفعالة ضد العنف الممارس ضد النساء والأطفال”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى