الملك محمد السادس: بنبركة كان قريبا من العائلة الملكية

قال العاهل المغربي محمد السادس، مساء الجمعة، إن “أعداء المغرب قد قاموا باستغلال قضية ،المهدي بنبركة، للإساءة لصورة البلاد”.

وأضاف العاهل المغربي في الرسالة التي وجهها إلى المشاركين في المؤتمر الدولي حول “مكانة الشهيد المهدي بن بركة في التاريخ المعاصر” في الذكرى الخمسين لاختفائه، والتي تلاها «عبدالرحمن اليوسفي”» رئيس الحكومة المغربية الأسبق بالرباط، أن “المهدي بن بركة” كان رجل سلم، كما كان قريبا من العائلة الملكية.

واعتبر أنه “رغم أن هذه الذكرى تأتي في وقت ما تزال فيه العديد من التساؤلات مطروحة دون إجابات قد حرصنا على مشاركتكم هذا الحدث، دون عقدة أو مركب نقص من هذه القضية، تقديرا لمكانته لدينا ولدى المغاربة”.

وذكر العاهل المغربي بكون “مرحلة ما بعد الاستقلال كانت مشحونة بشتى التقلبات والصراعات حول ما كان ينبغي أن يكون عليه مسار المغرب المستقل”.

وتابع قائلا “لسنا هنا لإصدار الأحكام على المواقف التي تبناها هذا الطرف أو ذاك، ولكن الأكيد أن القاسم المشترك بين جميع المغاربة، في تلك المرحلة التاريخية، كان هو السعي لخدمة مصالح البلاد، والنهوض بتنميتها وتقدمها، والدفاع عن قضاياها، كل من منطلق قناعاته وتوجهاته”.

وأضاف العاهل المغربي «كيفما كان الحال فالمهدي بن بركة قد دخل التاريخ ليس هناك تاريخ سيء أو تاريخ جيد، وإنما هناك التاريخ كما هو: ذاكرة شعب بأكمله».

وأفاد أن “الدول تبنى على تاريخها، بإيجابياته وسلبياته، وشعب بلا تاريخ هو شعب بلا هوية، ولن يكون له مستقبل”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى