الملك محمد السادس جعل ريادة الأعمال في قلب مشروع المجتمع

أكد محمد الهيتمي الرئيس المدير العام لمجموعة” لوماتان “، مساء أمس الخميس بالدار البيضاء، أن جلالة الملك محمد السادس جعل ريادة الأعمال في قلب مشروع المجتمع على الصعيدين الوطني والقاري، وذلك من خلال رؤية شاملة للتنمية المشتركة .

وأوضح الهيتمي في لقاء صحفي خصص للإعلان عن الدورة الثانية ل( موروكو توداي فوروم) حول موضوع ” التنمية المشتركة : رؤية ملك .. لنمضي قدما من خلال ريادة الأعمال” التي ستنظم يوم سابع يوليوز المقبل ،أن جلالة الملك لم يتوقف عن توفير ديناميكية ريادة الأعمال القارية، وكمثال على ذلك المشاريع المختلفة التي رأت النور في المغرب وفي العديد من البلدان الإفريقية.

وأبرز أن دورة 2017 لمنتدى “المغرب اليوم ” ستشكل ،كذلك، مناسبة للإشادة بالرؤية المتبصرة لجلالة الملك محمد السادس، وللمبادرات المتعددة التي يقوم بها على صعيد دعم ريادة الأعمال الاجتماعية على المستوى الوطني كما على المستوى القاري، مضيفا أن هذا المنتدى يمثل فرصة سانحة لمناقشة وتبادل الآراء حول تطور منظومة ريادة الأعمال والدور الذي تقوم به في خدمة التنمية الاجتماعية.

وأشار إلى أن هذه الدورة تروم التوقف عند فكر جلالة الملك محمد السادس حول قضايا التنمية المشتركة المرتكزة على ريادة المشاريع الاجتماعية ،وإعطاء فرصة لمناقشة التحولات العميقة التي شهدتها المملكة فيما يتعلق بريادة المشاريع الاجتماعية،و تحديد المقاربات الجيدة والتجارب الناجحة في هذا المجال بهدف تجميعها.

وأضاف أن هذا المنتدى سوف يتطرق إلى المخاطر والرهانات التي يواجهها هذا النوع من العمل المقاولاتي بإفريقيا ، مع الخروج بتوصيات واقتراحات ملموسة لمواجهة التحديات، التي تتم مواجهتها، اعتمادا على المكتسبات والنجاحات التي جرى تسجيلها في هذا المجال.

وأوضح أن الموضوع الذي تم اختياره لنسخة هذه السنة من منتدى “المغرب اليوم” سيسلط الأضواء على الريادة الاجتماعية، أو ريادة المشاريع الاجتماعية بصفتها عاملا أساسيا للتنمية المشتركة.

واعتبر أنه في الوقت الذي كانت الدورة السابقة لمنتدى “المغرب اليوم” سنة 2016 فرصة لمناقشة الرؤية الملكية بشأن التنمية الشاملة في إفريقيا، تسلط هذه الدورة الضوء على ريادة الأعمال الاجتماعية باعتبارها رافعة للتنمية المشتركة وعاملا للتنمية في المغرب والقارة.

وسوف يسلط الموضوع التي تم اختياره لنسخة هذه السنة من منتدى “المغرب اليوم” المنظمة تحت الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس الضوء على ريادة الأعمال الاجتماعية بصفتها عاملا أساسيا للتنمية المشتركة.

وقد تمت برمجة ثلاثة ورشات أخرى ستتطرق إلى الابتكار الاجتماعي ودوره في إشراك الجميع، ومكانة المرأة والشباب داخل المنظومة البيئية المقاولاتية ودور الرقمنة، إحدى الركائز الأساسية لريادة المشاريع الاجتماعية.

من جانب آخر أبرز السيد الهيتمي أنه ووعيا منها بالدور الذي يقوم به القطاع الرقمي في الابتكار الاجتماعي، تطلق مجموعة (لوماتان) على هامش المنتدى ، أول دورة لـ (هاكاتون موروركو سوشل تيك) التي ستنظم تحت شعار “المشاريع الاجتماعية والابتكار”.

وأشار إلى أن هذه المنافسة ستشكل مناسبة للتطرق إلى مكانة الرقمي في مشاريع ريادة الأعمال الاجتماعية والتفكير في الصلات القائمة بين الاقتصاد الاجتماعي والتضامني والتحول الرقمي للمجتمع.

وأبرز في هذا الصدد أن المقاولة الاجتماعية تشكل رافعة للتنمية المشتركة.كما تمثل التكنواوجيات الرقمية بدورها رافعة للتنمية الاقتصادية والمجتمعية التي أحدثت ثورة في الحياة اليومية للناس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى