المملكة المغربية حققت نصرا دبلوماسيا كبيرا بالعاصمة البريطانية سنة 2015

تميزت سنة 2015 التي نودعها بتعدد الأحداث الهامة والاتصالات عالية المستوى بين المسؤولين والنواب المغاربة والبريطانيين، بهدف تعزيز الشراكة بين البلدين .
وتمثل الحدث الأهم الذي ميز هذه السنة حسب دبلوماسيين وملاحظين، في إعادة انتخاب المغرب بلندن، للمرة الثالثة في مجلس المنظمة البحرية الدولية، ويتعلق الأمر هنا بنصر دبلوماسي كبير، حققته المملكة بالعاصمة البريطانية بالنظر إلى المنافسة الشرسة التي واجهت الترشيح المغربي.
ويعكس إعادة انتخاب المغرب الثقة التي تحظى بها المملكة لدى هذه الهيئة العالمية، بفضل الانجازات الهامة التي حققها المغرب في مجال الموانئ والسلامة البحرية والوقاية من التلوث البحري.
كما يعتبر اعترافا بالجهود التي بذلتها المملكة داخل مجلس المنظمة البحرية الدولية، وهي مؤسسة أممية تعنى بالسلامة البحرية والوقاية من تلوث البحار.
حدث آخر حظي باهتمام المختصين يتمثل في فوز متحف التصوير الفوتوغرافي والفنون البصرية بمراكش بجائزة “أفضل الوجهات الثقافية 2015 المرموقة، التي يطلق عليها “أوسكار” المتاحف، وذلك في فئة”أفضل وجهة ثقافية جديدة بإفريقيا”.
ويشكل الفوز بهذه الجائزة فخرا بالنسبة للمغرب الذي انخرط في دينامية جديدة تهدف إلى تشجيع الأنشطة الثقافية والفنية من اجل الإشعاع الإقليمي والدولي للتراث الحضاري للمملكة، التي ينظر إليها ببريطانيا كبلد للتسامح والانفتاح والتعايش .
وعلى الصعيد السياحي سرقت مدينة مراكش الأضواء بلندن خلال حفل تسليم جوائز 2015 لأفضل مؤسسة فندقية في العالم ، حيث فاز فندق (رويال منصور) بثلاثة جوائز هي جائزة أفضل “فندق بوتيك” في العالم وجائزة أفضل “فندق بوتيك” في إفريقيا،و جائزة أفضل مطعم في إفريقيا.
كما تألق المغرب خلال المعرض الدولي للسياحة بلندن، حيث تمت مكافأة جهود المملكة في مجال تشجيع السياحة البيئية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى