المونديال الافريقي : فوز صغير لمصر وتأجيل تأهل الكوت ديفور ومالي

وجه حارس مرمى المنتخب الإيفواري لكرة القدم صفعة قوية إلى فريقه وحرمه من التأهل المبكر إلى الدور الثاني (دور الستة عشر) في بطولة كأس الأمم الأفريقية ، المقامة حاليا في الكاميرون ، بعدما تسبب خطأه في الوقت القاتل في التعادل 2 / 2 مع نظيره السيراليوني ،الأحد، في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الخامسة بالدور الأول للبطولة.

الكوت ديفور متصدر

وعزز المنتخب الإيفواري صدارته للمجموعة رافعا رصيده إلى أربع نقاط مقابل نقطتين لمنتخب سيراليون.
وانتهى الشوط الأول من المباراة بتقدم المنتخب الإيفواري (الأفيال) بهدف نظيف سجله سيباستيان هيلر في الدقيقة 25 .

وفي الشوط الثاني ، تعادل موسى كامارا للمنتخب السيراليوني في الدقيقة 55 ولكن نيكولاس بيبي منح الأفيال هدف التقدم في الدقيقة 66 قبل أن يتسبب خطأ حارس المرمى الإيفواري علي سانجاري في هدف التعادل لسيراليون بتوقيع البديل الحاجي كامارا في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع للمباراة.

وقدم الفريقان عرضا متوسطا في الشوط الأول مع تفوق واضح للمنتخب الإيفواري الذي أنهى الشوط لصالحه بهدف نظيف وأهدر لاعبه فرانك كيسي ضربة جزاء في الدقيقة 12 .

وفي الشوط الثاني ، تحسن الأداء نسبيا وتعادل المنتخب السيراليوني بهدف رائع قبل أن يتقدم الأفيال مجددا بهدف مميز سجله نيكولاس بيبي لكن المنتخب السيراليوني انتزع التعادل في الوقت القاتل.

وكشف المنتخب الإيفواري عن تفوقه منذ اللحظة الأولى في المباراة وتوالت هجمات الفريق باتجاه مرمى سيراليون.

وفي الدقيقة العاشرة ، استغل ويلفريد زاها هجمة سريعة للفريق وتقدم بالكرة داخل منطقة الجزاء في حراسة المدافع عثمان كاكاي ، ولكن المدافع الآخر أومارا بانجورا لم يجد بدا من الالتحام مع زاها لإيقاف تقدمه نحو المرمى فلم يتردد الحكم في احتساب ضربة جزاء للأفيال.

وسدد فرانك كيسي ضربة الجزاء في الدقيقة 12 لكن حارس المرمى السيراليوني المتألق محمد كامارا تصدى لها ببراعة.

ورغم هذا ، واصل المنتخب الإيفواري هجومه في الدقائق التالية وسنحت له أكثر من فرصة خطيرة لكن لاعبيه فشلوا في استغلالها كما تألق الحارس كمارا في التصدي لأكثر من كرة.

ثقة السيراليون

وبمرور الوقت ، ظهرت بعض الثقة في أداء منتخب سيراليون لينحصر اللعب لبعض الوقت في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 25 لتشهد هدف التقدم للأفيال اثر هجمة سريعة منظمة وتمريرة بينية من زاها إلى هيلر الذي هيأ الكرة لنفسه خلف دفاع سيراليون ووضعها دون عناء في المرمى على يسار الحارس كامارا.
وحاول المنتخب السيراليوني الرد على الهدف وتبادل الهجمات مع منافسه الإفواري في الدقائق التالية لكن دون خطورة.

وباغت جيسلان كونان الحارس السيراليوني بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء اثر هجمة سريعة للأفيال في الدقيقة 33 لكن الحارس تصدى لها ببراعة قبل أن يطالب بإيقاف اللعب لعلاج ألم في قبضة يده.
ومع استئناف اللعب تصدى كمارا لفرصة إفوارية أخرى خطيرة والتقط الكرة من أمام كيسي.

وفي المقابل ، تصدى حارس المرمى الإفواري علي سانجاري لأول فرصة خطيرة لسيراليون وتصدى ببراعة فائقة لتسديدة محمد توراي التي أطلقها من مسافة قريبة للغاية في حراسة الدفاع في الدقيقة 38 لينتهي الشوط الأول بتقدم الأفيال بهدف نظيف.

واستأنف الفريقان هجومهما المتبادل مع بداية الشوط الثاني لكن أحدا لم يشكل خطورة حقيقية على المرميين.

ونال عثمان كاكاي لاعب سيراليون إنذارا لجذب زاها من قميص اللعب.

وسدد نيكولاس بيبي الضربة الحرة بيسراه قوية في الدقيقة 53 لكن الكرة مرت خارج القائم مباشرة.

وجاء الرد قويا من المنتخب السيراليوني حيث سجل موسى كامارا هدف التعادل للفريق في الدقيقة 55 .

وجاء الهدف اثر هجمة منظمة سريعة وتمريرة عرضية لعبها محمد توراي من الناحية اليسرى واستقبلها كامارا وهيأ الكرة لنفسه في حراسة الدفاع الإيفواري ثم سددها في الززاوية الضيقة على يمين الحارس محرزا هدف التعادل.

وعاند الحظ السيراليوني توراي في الدقيقة 58 حيث ذهبت تسديدته من داخل منطقة الجزاء فوق العارضة مباشرة.

لكن منتخب الأفيال كشر مجددا عن أنيابه وأحرز نيكولاس بيبي هدف التقدم في الدقيقة 66 .

وجاء الهدف اثر هجمة منظمة سريعة للفريق وتمريرة من هيلر إلى إبراهيم سنجاري الذي مررها بدوره إلى بيبي ليسددها الأخير مباشرة بيسراه من حدود منطقة الجزاء في الزاوية البعيدة على يمين الحارس محرزا هدف التقدم.

وواصل المنتخب الإيفواري محاولاته الهجومية في الدقائق التالية بحثا عن مزيد من الأهداف لتأكيد الفوز لكن الحارس السيراليوني واصل تألقه وتصدى لأكثر من فرصة خطيرة ليحافظ على آمال فريقه في المباراة.

وفي الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع ، ارتكب حارس المرمى الإيفواري خطأ فادحا عندما التقط الكرة اثر تمريرة طولية كانت في طريقها إلى خارج الملعب ثم سقط بها أرضا لتفلت الكرة من يده ويستحوذ عليها ستيفن كولكر لاعب سيراليون الذي مررها إلى زميله البديل الحاجي كامارا فلم يجد الأخير أي صعوبة في إيداعها المرمى الخالي من حارسه.

وتوقفت المباراة لعلاج الحارس بعد سقوطه على الأرض ثم استأنف الحكم اللعب ليكثف المنتخب السيراليوني من هجماته بحثا عن هدف الفوز وسط حالة الذهول التي سيطرت على لاعبي كوت ديفوار لكن الوقت لم يكن كافيا لتسجيل مزيد من الأهداف لينتهي اللقاء بالتعادل الذي أرجأ تأهل الأفيال للدور الثاني وأبقى على آمال سيراليون في المنافسة على إحدى بطاقات التأهل.

 

رباعية تونس تضع موريتانيا خارج الحسابات

كشر منتخب تونس عن أنيابه في بطولة كأس الأمم الأفريقية، وبعث برسالة شديدة اللهجة لمنافسيه عن عزمه المضي قدما في المسابقة والمنافسة بقوة على اللقب، عقب فوزه الكبير 4 / صفر على منتخب موريتانيا، في المواجهة العربية الخالصة التي جرت بينهما ، الأحد، في الجولة الثانية لمباريات المجموعة السادسة من مرحلة المجموعات للبطولة القارية.

وحصد المنتخب التونسي، بطل المسابقة عام 2004، أول ثلاث نقاط في مسيرته بالمجموعة، ليحتل المركز الثالث بفارق نقطة خلف منتخبي مالي وجامبيا، اللذين يتقاسمان الصدارة بعد تعادلهما 1 / 1 بنفس الجولة.

في المقابل، ظل منتخب موريتانيا بلا رصيد من النقاط، بعدما تلقى هزيمته الثانية في المجموعة، حيث خسر صفر / 1 أمام نظيره الجامبي في الجولة الافتتاحية الأسبوع الماضي.

وبعد تلقيه خسارة مثيرة للجدل صفر / 1 أمام مالي في الجولة الأولى، تمكن منتخب تونس من استعادة اتزانه سريعا، ليعادل أكبر انتصار في تاريخه بالمسابقة الذي حققه في نسخة المسابقة التي استضافها على ملاعبه عام 1965، عندما تغلب بالنتيجة ذاتها على منتخب إثيوبيا بالدور الأول.

تقدم مبكر

وجاءت بداية المنتخب التونسي صادمة لنظيره الموريتاني، بعدما تقدم بهدفين مبكرين عن طريق حمزة المثلوثي ووهبي الخزري في الدقيقتين الرابعة والثامنة على الترتيب.

وعاد الخزري لهز الشباك من جديد، مسجلا الهدف الثالث لتونس في الدقيقة 64، فيما أضاف سيف الدين الجزيري الهدف الرابع في الدقيقة 66، قبل أن يهدر يوسف المساكني ركلة جزاء لمصلحة منتخب (نسور قرطاج) في الدقيقة 90.

ويختتم منتخب تونس مبارياته في المجموعة بمواجهة نظيره الجامبي يوم الخميس القادم في الجولة الثالثة بالمجموعة، التي تشهد أيضا مواجهة أخرى بين منتخبي مالي وموريتانيا.

(الفار)  يؤجل تأهل مالي

حرم نظام حكم الفيديو المساعد (فار) منتخب مالي لكرة القدم من اللحاق بقافلة المتأهلين إلى الدور الثاني (دور الستة عشر) من بطولة كأس الأمم الأفريقية المقامة حاليا في الكاميرون اثر تعادله 1 / 1 مع نظيره الجامبي ، الأحد في الجولة الثانية من مباريات المجموعة السادسة بالدور الأول للبطولة.

ورفع منتخب مالي رصيده إلى أربع نقاط بالتساوي مع منتخب جامبيا في صدارة المجموعة ولكن أيا منهما لم يضمن حتى الآن التأهل للدور الثاني (دور الستة عشر) للبطولة.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي الذي ظل قائما بين الفريقين حتى الدقيقة 79 التي شهدت هدف التقدم الذي سجله إبراهيما كوني لمنتخب مالي من ضربة جزاء ثم شهدت الدقيقة 90 هدف التعادل لمنتخب جامبيا من ضربة جزاء أخرى سجلها موسى بارو.

اللقاء الاول بين جامبيا ومالي

والتقى الفريقان اليوم للمرة الأولى في بطولات كأس الأمم الأفريقية نظرا لكونها المشاركة الأولى على الإطلاق لمنتخب جامبيا في البطولة القارية.

وكان كل من الفريقين حقق الفوز في الجولة الأولى بنفس النتيجة 1 / صفر حيث فازت جامبيا على موريتانيا وفازت مالي على تونس في مباراة مثيرة للجدل.

ولم يبد منتخب جامبيا أي رهبة في مواجهة نظيره المالي العريق صاحب الصولات والجولات على الساحة الأفريقية حيث قدم الفريقان عرضا جيدا في الشوط الأول كان فيه منتخب مالي هو الأكثر استحواذا على الكرة فيما كانت أخطر فرصتين في هذا الشوط لمنتخب جامبيا من تسديدتين قويتين عبر الضربات الحرة وارتدت الأولى من العارضة والثانية من القائم.

وفي الشوط الثاني ، كثف منتخب مالي محاولاته الهجومية فيما تراجع أداء جامبيا نسبيا عن الشوط الأول حيث اكتفى الفريق بالجانب الدفاعي معظم الوقت.
ومنح نظام حكم الفيديو المساعد الأمل لمنتخب مالي في الفوز بالمباراة اثر احتساب الحكم لضربة جزاء بعد مراجعة نظام (فار) ولكنه اضطر بعدها بدقائق إلى مراجعة نفس النظام ليمنح منتخب جامبيا ضربة جزاء أيضا جاء منها هدف التعادل في الدقيقة الأخيرة.

وبدأت المباراة بنشاط هجومي واستحواذ واضح على الكرة من منتخب مالي وحذر دفاعي من جامبيا مع الاعتماد على الهجمات المرتدة انتظارا لأخطاء لاعبي مالي.

وسارت المباراة على نفس الوتيرة على مدار الربع ساعة الأولى من المباراة دون أي خطورة على المرمى الجامبي.

وكانت أول فرصة خطيرة لمنتخب مالي اثر هجمة سريعة في الدقيقة 17 أنهاها ماسيديو هايدرا بتسديدة مباشرة من زاوية صعبة لتذهب الكرة في الشباك من الخارج.

وتكررت المحاولة في الدقيقة التالية اثر هجمة منظمة وتمريرة عرضية من الناحية اليمنى قابلها موسى دجينيبو بضربة رأس من وسط منطقة الجزاء ولكن الكرة مرت خارج المرمى.

ورد المنتخب الجامبي بفرصة خطيرة في الدقيقة 21 اثر تسديدة صاروخية أطلقها موسى بارو من ضربة حرة من مسافة بهيدة لتجتاز الحائط البشري وترتطم بالعارضة.

وبمرور الوقت ، ومع خطورة هذه الفرصة ، ارتفعت معنويات لاعبي جامبيا وأصبح الأداء سجالا بين الفريقين في وسط هذا الشوط مع استمرار التفوق النسبي لمالي.

وأجاد لاعبو جامبيا الضغط على لاعبي مالي في كل مكان ما حرم المنتخب المالي من بناء الهجمات بالشكل المناسب في بعض الأحيان رغم استحواذه الواضح على الكرة.

وباغت المنتخب الجامبي منافسه بفرصة أخرى خطيرة في الدقيقة 38 اثر ضربة حرة سددها إيلي جالو من مسافة بعيدة ولكنها ارتدت من القائم.

وفي المقابل ، أهدر ييفس بيسوما فرصة خطيرة لمنتخب مالي عندما أطاح بالكرة عاليا بعد هجمة منظمة للفريق في الدقيقة 45 لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.

ومع بداية الشوط الثاني ، أجرى منتخب مالي تغييرين دفعة واحدة بنزول أمادو هايدرا وأداما تراوري بدلا من لاسانا كوليبالي وديادي ساماسيكو على الترتيب.

واستأنف منتخب مالي ضغطه الهجومي مع بداية الشوط الثاني ، وعاند الحظ الفريق في فرصة خطيرة انتهت إلى ركنية في الدقيقة 47 لم تستغل جيدا.

وهدأ إيقاع اللعب في الدقائق التالية وانحصر الأداء في وسط الملعب مع استمرار التفوق لمنتخب مالي.

وأعاد منتخب مالي الإثارة إلى المباراة في الدقيقة 56 اثر ضربة ركنية لعبها أداما تراوري ووصلت منها الكرة إلى بيسوما أمام منطقة الجزاء ليسددها قوية لكن الكرة مرت فوق العارضة مباشرة.

وأنقذ حارس مرمى جامبيا فريقه من فرصتين خطيرتين في الدقيقتين التاليتين حيث تقدم داخل منطقة الجزاء ليلتقط الكرة قبل أداما تراوري اثر تمريرة طولية من بيسوما ثم تصدى بعدها بأقل من دقيقة لفرصة خطيرة وتسديدة أطلقها تراوري نفسه من داخل منطقة الجزاء.

وسدد أمادو هايدرا ضربة حرة لمنتخب مالي في الدقيقة 64 من أمام منطقة الجزاء وتصدى لها الحارس الجامبي ببراعة.

ورغم استمرار الضغط الهجومي من منتخب مالي ، افتقد لاعبو الفريق الحدة والتركيز المطلوبين في مواجهة الدفاع الجامبي المتكتل والمنظم.

وفاجأ نظام حكم الفيديو المساعد (فار) حكم المباراة في الدقيقة 76 بوجود دفعة من أحد لاعبي جامبيا للمنافس خلال هجمة لمنتخب مالي ، واحتسبها الحكم ضربة جزاء بعد مراجعة نظام (فار) بنفسه.

وسدد إبراهيما كوني ضربة الجزاء مسجلا هدف التقدم على يسار الحارس الجامبي في الدقيقة 79 .

وفيما ساد الاعتقاد بأن المباراة ستنتهي بهذه النتيجة ، احتسب الحكم ضربة جزاء لمنتخب جامبيا في الدقيقة 89 بعد مراجعة نظام (فار) للتأكد من وجود لمسة يد على اللاعب بيسوما داخل منطقة الجزاء.

وسدد بارو ضربة الجزاء في الدقيقة 90 ليمنح منتخب جامبيا هدف التعادل قبل نهاية المباراة مباشرة.

صلاح يهدي مصر فوزها الاول

أهدى هدف محمد صلاح فوزاً ثميناً لمنتخب مصر على حساب غينيا بيساو 1-0 يوم السبت في المرحلة الثانية من مباريات المجموعة الرابعة ضمن مسابقة كأس أمم إفريقيا توتال إنرجيز – الكاميرون ٢٠٢١.

وبعد أن عاند الحظ منتخب مصر في الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل بلا أهداف تمكن محمد صلاح من منح الفراعنة الأفضلية في الدقيقة التاسعة والستين بتسديدة على الطائر.

وبات منتخب مصر في المركز الثاني بثلاث نقاط وهو بحاجة للتعادل مع السودان على الأقل للحفاظ على الوصافة.

وحسمت نيجيريا صدارة المجموعة بست نقاط من فوزين على مصر 1-0 والسودان 3-1، فيما تحتل غينيا بيساو المركز الثالث بفارق الأهداف عن السودان صاحب المركز الأخير بنقطة واحدة.

ويعتمد معيار المواجهات المباشرة كمعيار أول للفصل بين الفرق التي تتعادل بالنقاط وفقاً لنظام البطولة

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى