النقــــــابة الــــوطنــية للــــصحــــة العموميــــــة بالصخيرات تمـــــــارة

بـــــيـــــان إنـــــذاري
النقــــــابة الــــوطنــية للــــصحــــة العموميــــــة بالصخيرات تمـــــــارة تحـــــذر المندوبية الإقليمية من الإرتجالية في إختيار الأطر الصحية المدعوة للإلتحاق بالمستشفى الميداني سيدي يحي الغرب و تدعوها إلى العدول عن اللائحــــــة – العــــــــــــــــــــــــــــــار
والإعلان عن فتح باب التطــــوع أمام جميع الأطر الصحية ،التي تشتغل بكل أقاليم الجهة و كذا الأقاليم الوافد منها المرضى نزلاء هذا المستشفى ، مقابل تعويضــــــات مـــــــــادية محــــــددة سلفـــــا.

في الوقت الذي تجندت كل الأطر الصحية بكل فئاتها للتصدي لوباء كوفيد 19 و المساهمة في الخروج ببلدنا الحبيب من هذه الأزمة الصحية الإستثنائية ، مسؤولو الإدارة الصحية على المستوى الجهوي و الإقليمي ينهجون سياسة الآذان الصماء و يتخبطون في الإرتجالية و العشوائية في التدبير و يساهمون في تأزيم الوضع الصحي بالإقليم على حساب السلم الإجتماعي و حقوق مهني الصحة.
أمام هذا الوضع ،راسلت النقابة الوطنية للصحة العمومية إدارة المندوبية لعقد إجتماع عاجل من أجل مناقشة الإختلالات التي يعيشها قطاع الصحة بالإقليم و التي تفاقمت في الآونة الأخيرة بسبب الظروف الكارثية التي يشتغل فيه مهنيو الصحة بالمندوبية الإقليمية و مستشفى سيدي لحسن و استمرار إغلاق المستشفى الإقليمي الجديد الذي ينتظر افتتاحه الجميع منذ سنوات، إلا أن غياب رؤية واضحة لدى المسؤولين و نهجهم سياسة الهــــــروب إلى الأمام كانت السمة البـــــارزة التي ميزت اللقاء الذي انعقد بمقر المندوبيــــة يوم الإثنين 6 يوليــــوز 2020.
فكان لابد و الحالة هذه، أن نتواصل مع مهني الصحة و الرأي العام بالإقليم قصد الإخبار ولكل غاية مفيدة قبل إتخاذ أشكال نضالية أخرى، لحث الإدارة على الرجوع إلى جادة الصواب و عدم الإنحراف في إستعمال السلطة التقديرية . و عليه، فإن النقابة الوطنية للصحة العمومية المنضوية تحت لــــواء الفيــدراليـــــة الـــــــديمقراطيــــة للشغــــــل :
 تثـــــمــــن عاليــــا المجهودات الجبارة التي تقدمها الأطر الصحية المجندة بكل فئاتها في مواجهة هذا الوباء اللعين و تشد على أيديهم للمزيد من العطاء والخروج ببلدنا من هذه الأزمة الصحية.
 تشجـــــب السياسة الترقيعية التي ينهجها المسؤولون على قطاع الصحة في تدبير هذه الأزمة بسبب غياب الرؤية الإستراتيجية و الميدانية لصناعة القرار الصحي و افتقادهم لآليات التحفيز و ثقافة الإعتراف و التنويه بتضحيات الأطر الصحية. و تدعو المندوبة الإقليمية للصحة الى التراجع عن اللائحة الإسمية للأطر التي تم استدعاؤها للإلتحاق بمستشفى سيــــدي يحي، مع الإشارة إلى أنها ضمت بعض المهنيين في وضعية ترك الوظيفة (Abandon de Poste) منذ شهور، وهو ما يطرح أكثر من علامة إستفهام حول القدرة التدبيرية للإدارة لمواردها البشرية.
 تطــــــالب بتحسين ظروف إشتغال ،إيواء،إطعام و تنقل الأطر الصحية و التعجيل بصرف التعويضات المادية من الميزانية المرصودة بالحساب الخصوصي كوفيد 19 ،على غرار موظفي باقي القطاعات التي استفادت منها مند أسابيع.
 تــــــدعو المندوبة و مديرة المستشفى بالنيابة إلى توفير جميع المواد و المستلزمات لحماية مهني الصحة و إشراك وحدة طب الشغل في تفعيل إجراءات السلامة بالمؤسسات الصحية.
 تنــــدد بإغلاق المستشفى الإقليمي الجديد و إفراغه من الأسرة الإستشفائية و بعض المعدات بقسم الإنعاش و المركب الجراحي الموجهة الى مستشفيات بن سليمان و سلا. و تحمل الإدارة مسؤولية إتلاف أو تضرر بنايته و تجهيزاتها التي كلف إنجازها حوالي أربعين مليار سنتيم. كما تدعو سلطات المراقبة المختصة بالتحرك من أجل إنقاذ هذه المعلمة من العبث و فتح تحقيق في ظروف وملابسات تأجيل الوزارة لإفتتاحها ، مع ترتيب الجزاءات القانونية اللازمة في حال ثبوث المسؤولية التقصيرية.
 تدعـــــو الى إستئناف عملية النقل التدريجي للأنشطة والخدمات الصحية إلى المستشفى الجديد و العمل على تجديد التركيبة البشرية لبعض الأقطاب، التي ثبت تقصيرها و محدوديتها، وكذا إعداد لائحة مناصب المسؤولية الشاغرة على مستـــــــوى المصالح الاستشفائية وإرسالها إلى المديرية الجهويـــــــة للصحة من اجل القيام بالمتعــــــين وفتح باب الترشيح للتباري عليها.
 تؤكـــــد على ضرورة وضع معايير موضوعية لتوزيع التعويضات السنوية على الموظفين العاملين بالمندوبية و المستشفى مع الأخذ بعين الاعتبار عنصر المردودية . و التعامل بالحزم اللازم مع النـــزعـــة المــــــاديـــــة لبعض العناصـــر الجشعـــــة غير الكــــفـــؤة و حديثــــــة العهـــــــد بالمندوبية، التي تصطاد في الماء العكر و تسعى إلى خلق البـــلبـــلة بين صفــــوف المــــوظفيـــــن.
 تــــذكر الإدارة بمراسلـــــة المصالح المختصة بالوزارة من أجل العمل على تســــوية الوضعيـــــة الإدراية و صرف التعويضــــــات عن المسؤوليـــــة بأثر رجعي للأطباء و الممرضين الرؤساء بمركز تصفية الكلي التابع للمـــركز الإستشفائي الإقليمي،مــــركز تشخيــــص أمراض الســــــل و المــــــركـــــز المـــرجعــــــي للصحــــــة الإنجــــــابيــــــة.
 تنبـــــه إدارة المندوبية إلى عواقب التعامــــــل بمنطق الكيل بمكيالين مع الأطر التقنية و تحثها على إشراكها بدون تمييز في تتبع جميع المشاريع الصحية ، في طور البناء أو التسليم، دون إنتقاء.
 تـــــدعو الإدارة إلى توفير البطــــــاقة المهنيــــــة لجميع الموظفــــــــين وفق النموذج الجديد الذي وضعته الوزارة مؤخرا و دعت جميع المندوبيات إلى العمـــــل على احترامـــــــه.
 تثيــــر إنتباه الإدارة الى التصرفات اللاأخلاقية لبعض المتدربين الذين يستقبلهم مستشفى سيدي لحسن والتي تسيئ لصورة مهني الصحة و تدعوها إلى تأطيرهم و إلزامهم بحمل شارة متدرب (BADGE) مع إحترام الوزرة و التقيد بمدة التدريـــب.

وفي الأخير، يؤكد المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة العمومية بعمالة الصخيرات تمارة على أن كرامة مهني الصحة و حقوقهم المكتسبة تظل فوق كل إعتبار ويبقى على إستعداد لخوض جميع أشكال النضال و لأي تصعيد محتمل في حالة عدم إستجابة الإدارة للمطالب المشروعة و الآنية ، التي يفرضها واقع الحال و الرغبة في تحسين العرض الصحي الإقليمي المتردي ، كما يدعو مناضلاته و مناضليه الى الإلتفاف حول إطــــــارهم النقـــــابي للــــدفاع عن مصــــــالح الشغــــيلة الصحــــــــية.

حـــــــــي العلوييـــــــــــن . زنقة عجمــــــــان . رقـــم 80 . تمــــارة

Tél : 06 61 68 76 67 –Mail : fdtemarasnsp@gmail.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى