الوضعية الكارثية لمخيمات تندوف تفضح الجزائر

أكد منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي بتندوف (فورساتين) أن الأوضاع الكارثية التي تعيشها مخيمات تندوف نتيجة التساقطات المطرية الأخيرة فضحت الدعاية الكاذبة للجزائر.

وأوضح المنتدى في بيان له أن الأوضاع الكارثية التي تعيشها ساكنة مخيمات تندوف نتيجة التساقطات المطرية الأخيرة وما سببته من أضرار جسيمة كشفت عن وجه آخر خفي في علاقة الجزائر بساكنة المخيمات، وفرضت ضرورة اعتماد قراءة جديدة للتاريخ لتبيان وفهم تلك العلاقة المبنية على أساس المصالح والاستغلال المفرط بعيدا عن الشعارات الرنانة المرفوعة بغرض الاستهلاك الإعلامي ليس إلا.

وأبرز المصدر ذاته أن الدولة الجزائرية كانت أول من تخلى عن ساكنة مخيمات تندوف في محنتهم جراء الفيضانات التي دمرت البيوت الطينية وجرفت الخيام والأمتعة والمؤونة وشردت الرجال والنساء والأطفال، دون أن يدفع ذلك الجزائر إلى تقديم الدعم للمنكوبين الصحراويين فوق أراضيها.

وأضاف أن هذا التنكر يكرس السلوك العنصري للجزائر تجاه ساكنة المخيمات، مشيرا إلى أن قادة الجزائر قسموا ساكنة مخيمات تندوف إلى فئتين، الأولى هي فئة  الصحراويين الجزائريين الذين أغدقت عليهم العطايا ومنحتهم المزايا والرواتب الشهرية وساوتهم في الحقوق مع أبناء الشعب الجزائري، يقيمون بالجزائر ويتنقلون داخلها بكل حرية، ويتوفرون على وثائق رسمية، ويستفيدون من المساعدات الإنسانية، ويدعمون أطروحة الجزائر ضد الوحدة الترابية للمملكة المغربية أمام المنتظم الدولي.

أما الفئة الثانية، حسب المصدر ذاته، فهي فئة ممنوعة من مغادرة المخيمات أو دخول الجزائر إلا بترخيص مؤقت، مجبرة على العيش الدائم بالمخيمات بالبيوت الطينية، التي تهاوت على رؤوس ساكنتها خلال التساقطات المطرية الأخيرة، ولا تستفيد من أي دعم جزائري، منها من عاد إلى أرض الوطن ومنها من توجه إلى موريتانيا أو اسبانيا متسللا وهاربا من ظنك العيش.

وأشار المصدر إلى أنه في الوقت الذي عانت فيه الفئة الثانية الأمرين نتيجة هذه التساقطات وتشرد الآلاف، غادر الصحراويون الجزائريون مخيمات تندوف متوجهين إلى المدن الجزائرية القريبة.

وخلص المصدر إلى أن كارثة المخيمات رغم ألمها ومرارتها، إلا أن من حسناتها فضح أكذوبة دعم الجزائر للصحراويين في العيش الكريم، وهو شعار طالما تبجحت به الجزائر دون أن يجد له الصحراويون صدى لدى قادة الجزائر على مدى أربعة عقود من النزاع المفتعل حول الصحراء.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى