بوتفليقة استقبل عبد العزيز للرد على المغرب

أكد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة خلال استقباله بقصر المرادية، يوم  امس الأحد، أمين عام جبهة “البوليساريو” محمد عبد العزيز، في لقاء حضره مسؤولون كبار في البلاد، أن بلاده ماضية في دعم حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره بنفسه، وتعهد بتقديم التسهيلات اللازمة للمبعوث الشخصي لأمين عام الأمم المتحدة كريستوفر روس الذي يستأنف ، يوم غد الإثنين، جولته إلى المنطقة التي تستمر لمدة 10 أيام لإحياء المفاوضات بين جبهة “البوليساريو” و المغرب.

وقال مراقبون إن هذا اللقاء رد واضح من الرئيس الجزائري على الخطاب الذي ألقاه العاهل المغربي مطلع الشهر الجاري، بمدينة العيون الصحراوية، والذي وجه فيه اتهامات لجارته الشرقية بسبب موقفها الداعم لجبهة “البوليساريو”، ما يعني أن الجزائر ترفض مجدداً التصريحات التي أدلى بها الملك محمد السادس ووصفها وزير خارجيتها رمطان لعمامرة بأنها تشير إلى قدوم الأسوأ.

وتمر العلاقات الثنائية بين الجزائر والمغرب، منذ أسابيع، بحالة من التوتر على خلفية الجولة المرتقبة إلى المنطقة للوسيط الأممي في النزاع مع جبهة “البوليساريو” كريستوفر روس، حيث يتبادل الجاران التهم والتصريحات التي يستحضران فيها مصطلحات حربية زادت من حدة التوتر السائد بينهما منذ عام 1975م.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى