بوسعيد : رفع الدعم عن السكرإجراء ضروري

اعتبرمحمد بوسعيد وزير الاقتصاد والمالية، بالرباط، أن رفع الدعم عن السكر في سنة 2016 ، إجراء ضروري، لإرساء المزيد من الانصاف، والتمكن من إعادة توجيه مبلغ هذا الدعم للخدمات الاجتماعية.

بوسعيد، الذي حل ضيفا على ملتقى وكالة المغرب العربي لمناقشة موضوع “قانون المالية : أية آفاق للاقتصاد المغربي في 2016 ؟”،أوضح أن “الدعم الذي يخصصه صندوق المقاصة لمادة السكر، والذي يقدر بملياري درهم، سيتم إعادة توجيهه لتوفير التجهيزات الطبية في العالم القروي ولصندوق التماسك الاجتماعي (بنسبة 50 في المائة)”، مضيفا أن إعادة توجيه هذا الدعم يتعين أن يتم على أسس متينة، مبرزا أنه يتعين فتح نقاش جدي في هذا الصدد.

وتابع بوسعيد أن مشروع قانون المالية لسنة 2016 يتوقع تخصيص ما مجموعه 55, 15 مليار درهم للدعم. وستوجه هذه المبالغ، من جهة، لدعم استهلاك غاز البوتان، والدقيق المصنوع من القمح المحلي والسكر، ومن جهة أخرى، لتمويل إجراءات المواكبة، بما فيها دعم المكتب الوطني للكهرباء والماء، فضلا عن تخصيص غلاف مالي لمواصلة دعم استهلاك هذه المواد ولإجراءات المواكبة، وخاصة تلك المتعلقة بدعم قطاع النقل وتخصيص مساعدة مباشرة للمكتب الوطني للكهرباء والماء، بدل دعم الفيول.
وبخصوص معدل النمو، توقع بوسعيد أن يصل معدل النمو المتوقع إلى 3 بالمائة سنة 2016 قائلا” قد يتأثر بالتراجع المرتقب ب1,8 بالمائة للأنشطة الفلاحية احتسابا ل”سنة فلاحية متوسطة””، مبرزا أن الناتج الداخلي الخام الفلاحي يفسر، إلى حد ما، انخفاض توقعات النمو الاقتصادي من 5 إلى حوالي 3 في المائة ما بين سنتي 2015 و2016.

وأكد الوزير المغربي أن قانون المالية 2016، يأتي في سياق دولي يشهد تطورا، بناتج داخلي خام عالمي يتوقع أن يتجاوز 3,6 في المائة سنة 2016 مقابل 3,1 في المائة سنة 2015، قائلا إنه يتوخى مواصلة استعادة التوازنات الماكرو-اقتصادية بتقليص عجز الميزانية من ناقص 4,3 بالمائة في 2015 إلى ناقص 3,5 بالمائة في 2016 والحسابات الجارية من ناقص 2 بالمائة إلى ناقص1,5 بالمائة.

وفيما يخص معدل الدين، الذي استقر في 63,4 في المائة متم 2015، توقع بوسعيد أن ينخفض سنة 2016.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى