بيان لوزارة المغربية يعترف بوقوع اصابات اثر تدخل امني

اعترفت وزارة الداخلية المغربية في بيان لها نشرته وكالة المغرب العربي للانباء،باصابة الاساتذة المتدربين بإصابات  وصفها البيان بالخفيفة ،  على اثر التدخل الامني  للحد من المسيرات الاحتجاجية  التى تقول الوزارة انها”لم يتم التصريح بها” في مدن الدار البيضاء ومراكش وإنزكان.

وذهبت الداخلية إلى أن طلبة مغاربة ينتمون إلى “التنسيقية الوطنية للمتدربين” واصلوا “خطواتهم التصعيدية” التي “بدأت منذ 7 أكتوبر 2015”.

وكشفت السلطات المغربية أن المحتجين تسببوا في “خلق الفوضى والتدافع”، ما أدى إلى “وقوع إصابات خفيفة” و”تسجيل حالات عديدة من التظاهر بالإغماء”.

وقال البيان بأن “هذه المسيرات لم يتم التصريح بها” قانونيا، كما جرى “تبليغ قرارات منعها للمعنيين بالأمر” من الطلبة، إلا أن “طلبة أصروا على تنظيمها في خرق تام للقانون”.

ومن جهة ثانية، أوضحت الداخلية المغربية أنه “امتثالا للضوابط والأحكام القانونية”، جرى القيام بـ”محاولات لثني المحتجين عن الاستمرار في خرق القانون ومطالبتهم بفض تجمهراتهم”، كاشفةً عن تسجيل استجابة لفض الاحتجاجات في مدينتي فاس وطنجة.

وبحسب الداخلية فإن محتجين في مدن مغربية، وبـ”تشجيع من بعض الأطراف” التي “اعتادت الركوب على بعض المطالب الفئوية لإذكاء الفوضى”، قامت بـ”تحدي القوات العمومية واستفزازها والإقدام على محاولة اختراق الطوق الأمني لدفعها للمواجهة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى