تأجيل اجتماعات لجن تطبيق اتفاقية السلم والمصالحة في مالي

أدانت الجزائر “بشدة” الاعتداء الذي استهدف السبت قاعدة لقوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في كيدال بشمال مالي والذي خلف مقتل العقيد ماروانا ديالو، رئيس الوحدة الغينية بمنيسما و تبنته حركة انصار الدين.

وأكد الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية عبد العزيز بن علي شريف في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، بقوله “ان الجزائر تدين بشدة الهجوم الإرهابي على قاعدة مينسما بشمال مالي”.

وأوضح بن علي شريف يقول “تقدم الجزائر تعازيها لعائلات الضحايا ولحكومات الضحايا ولمسؤولي المينسما”، معربا في ذات الوقت عن “تضامن الجزائر مع حكومة وشعب مالي الشقيق” .وجدد الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية “إدانة” الجزائر للإرهاب و”التزامها بمواصلة مع الاخوة بمالي وكذا جميع الشركاء الدوليين والإقليميين بتطبيق اتفاق السلام والمصالحة في مالي”.

وأضاف بن على شريف يقول “اننا نبقى على يقين أن الإرهاب الأعمى لا يمكنه زعزعة عزم الشعب المالي في البقاء موحدا وفي السير نحو طريق السلام والاستقرار والمصالحة الوطنية” .

من جهة اخرى، افاد مصادر محلية تأجيل مكتب الأمم المتحدة في مالي (منيسما) كل الاجتماعات المقررة  خلال شهرديسمبر خوفا من هجمات مرتقبة في البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى