تحرير سوق المحروقات.. خطوة إلى الأمام في اتجاه إصلاح صندوق المقاصة

يمثل تحرير سوق المحروقات خطوة إلى الأمام في اتجاه إصلاح صندوق المقاصة، في سياق يتسم بتفاقم العجز في الميزانية، وأيضا في إطار الحرص على إعادة توجيه هذا الصندوق نحو تحقيق المزيد من العدالة الاجتماعية.
وسيؤدي تحرير هذا السوق إلى التخفيف من العبء الثقيل الذي يشكله الدعم العمومي على المالية العمومية، بهدف توجيه هذا الدعم نحو القطاعات الاجتماعية، لاسيما منها التعليم والصحة.
فمثلا كان دعم الغازوال يكلف الحكومة حوالي 21 مليار درهم، منذ تولي حزب العدالة والتنمية قيادتها، غير أنه لم يكلف في سنة 2014 سوى 8,5 مليار درهم.
ومن أجل ربح رهان تحرير القطاع، انصبت كافة الجهود بشكل أساسي على تأمين تزويد السوق، واحترام مخزونات الأمان، وتحديث الاستثمارات، ووضع نصوص تقنينية جديدة ناهيك عن ضمان رضا المستهلك.
وبهذه الخطوة الحكومية، سيعود سوق المحروقات إلى وضعه الطبيعي لتكون المنافسة داخله، في حال ما لم تكن هناك تفاهمات، هي الدرع الواقي من أي ممارسات غير قانونية. وأمام هذا الوضع الجديد فعلى المستهلك أن يتوقع تطورا في أسعار المحروقات بالمحطات بشكل متكرر واختلافها من موزع إلى آخر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى