تنسيقية امزورن..تدق ناقوس خطر تحسبا لأي كارثة مستقبلية بالريف

أحمد التازي

طالبت تنسيقية امزورن لمنتدى حقوق الانسان لشمال المغرب، على إثر الآثار الناجمة عن سلسلة من الهزات الأرضية التي تعرفها منطقة الريف، بتوزيع الخيام على المواطنين، أو تنصيب مخيمات خاصة في المنطقة وفتحها في وجه المواطنين الراغبين في ذلك أو الذين يسكنون في البنايات المتضررة.

وفي نفس الوقت استنكر ذات الإطار الحقوقي، من خلال بيان توصلنا بنسخة منه، اللامبالاة التي تتعامل بها الدولة مع هذه المنطقة، واستهتارها بمطالب السكان في توفير الخيام من أجل حماية حقهم المقدس في الحياة تحسبا لأي كارثة مستقبلية.

ويدق ذات الإطار الحقوقي ناقوس الخطر حول الآثار، التي أصبحت تعيشها المؤسسات التعليمية من جراء حالة الاغماءات والإصابات والحالة  النفسية غير المستقرة التي يعيشها التلاميذ والتي أصبحت  تحول دون  تمتعهم بأهم الحقوق المخولة لهم دستوريا  وهو الحق في التعليم

كما دعت تنسيقية امزورن، إلى بلورة رؤية استراتيجية، تأخذ بعين الاعتبار الطبيعة الزلزالية للمنطقة، والتي يجب ان تتضمن اجراءات وقائية تحسبا لأي كارثة مستقبلية مع اتخاذ تدابير استثنائية وصارمة في مجال التعمير، و وضع مخطط استعجالي يجيب عن الركود الاقتصادي الذي تعيشه المنطقة بعد الكارثة، وكذلك الهجرة الجماعية للساكنة نحو مناطق أخرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى