تنسيق مغربي فرنسي لحماية أورو 2016

في ظل تقرير استخباراتي ألماني يحذر من هجمات إرهابية تستهدف لقاء الافتتاح الذي سيجمع بين منتخبي فرنسا ورومانيا في 10 يونيو، ومباراة النهاية التي من المنتظر أن تقام على أرضية ملعب العاصمة الفرنسية باريس ،تنسيق الأمني فرنسي مغربي لحماية كأس الأمم الأوروبية “أورو 2016″، الذي تنظمه فرنسا، من هجمات تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”.

جرت اتصالات  ولقاءات على أعلى مستوى بين أجهزة البلدين من أجل تعزيز التنسيق الأمني وتبادل المعلومات من أجل إنجاح الحدث الرياضي البارز وتجنب هجمات مشابهة لما وقع في العاصمة الفرنسية باريس. ووفق المادة ذاتها فإن المكتب الفيدرالي للتحقيقات الجنائية في ألمانيا حذر من ارتفاع التهديدات ضد بطولة كأس أمم أوروبا في فرنسا، مؤكدا في تقرير له وجود احتمالات بوقوع هجمات على أهداف وصفها بـ”الضعيفة”، وهي أهداف ذات درجة عالية من الرمزية، من شأن الهجوم عليها أن يخلف عددا كبيرا من الضحايا.  

 في ذات السياق ،حذرت الولايات المتحدة من احتمال استهداف بطولة أوروبا لكرة القدم “يورو 2016” بهجمات إرهابية.

وقالت الخارجية الأمريكية “الأعداد الكبيرة من السائحين الذين سيزورون دول الاتحاد الأوروبي في شهور الصيف سيكونون أهدافا مميزة للإرهابيين”.

ويتوقع أن تستقبل فرنسا نحو مليون من المشجعين لنهائيات كأس أمم أوروبا، التي تشارك فيها أقوى المنتخبات الأوروبية.

وحذرت وزارة الخارجية الأمريكية مواطنيها من خطر هجمات المتشددين في جميع دول الاتحاد الأوروبي.

وقالت إن الهجمات قد تستهدف مواقع سياحية ومطاعم ومراكز تجارية ووسائل النقل العام، والتظاهرات الكبيرة مثل كأس أمم أوروبا 2016.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى