تنظيمات موريتانية ودولية تنعي وفاة نجل الرئيس الموريتاني

 

في موريتانيا امس اعلن عن وفاة نجل رئيسها أحمد ولد محمد ولد عبد العزيز. برفقة صحفي مشهور الشيخ عمر أنجاي.

واصدرت عدة أحزاب سياسية في المعارضة والموالاة الموريتانية بيانات تعزية في وفاتهم إثر حادث سير تعرض له زوال امس قرب مدينة الطينطان في الشرق الموريتاني.

 

وقال حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في موريتانيا إن الفقيد  أحمد ولد عبد العزيز نجل رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز، الذي توفي امس إثر “حادث سير مؤلم” قرب الطينطان بولاية الحوض الغربي كان في مهمة تضحية وإيثار ضمن العمل الخيري والاجتماعي الذي تقوم به منظمة الرحمة الخيرية التي يرأسها منذ بعض الوقت لمؤازرة ومعاضدة الفقراء والمحرومين في عموم ولايات الوطن.

 

وأعرب الحزب باسم مناضليه عن “أحر وأصدق التعازي لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز ولكافة الموريتانيين، وخاصة لذوي رفاق المغفور له الذين قضوا في هذا الحادث الأليم”؛ راجيا من الله العلي القدير أن أن يسكن “فقيد العمل الخيري والأخلاق الحميدة” المرحوم بإذن الله / أحمد ولد عبد العزيز/ ورفاقه ضحايا هذا الحادث الأليم فسيح جناته مع الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا، وأن يمن بالشفاء العاجل على جرحى الحادث.

 

وفي سياق متصل أصدرت الحركة الشعبية لإنقاذ أزواد التي تأخذ العاصمة الموريتانية نواكشوط مقرا لها بيان برقية تعزية إلى كافة أفراد الشعب الموريتاني وخاصة الرئيس السيد محمد ولد عبد العزيز؛ وأسرة أهل عبد العزيز ولد اعلي.

وجاء في البيان الصادر من تين بكتو الذي يحمل توقيع المتحدث بإسمها ” تتقدم أسرة الحركة الشعبية لإنقاذ أزواد بإسمها وبإسم الشعب الأزوادي أحر التعازي وصادق المواساة إلى الشعب الموريتاني بصفة عامة ولفخامةرئيسها محمد ولد عبد العزيز بصفة خاصة والد الفقيد وذويه سائلين الله سبحانه وتعالى أن يلهم الجميع الصبر والسلوان ويتغمدهم بواسع رحمته ومغفرته ورضوانه وأسكنهم فسيح جناته، إنه سميع مجيب وبالاستجابة جدير، وإنا لله وإنا اليه راجعون.

 

من جهة أخرى يذكر أن الرئيس المالي والتشادي ومسؤولون آخرين وصلوا إلى موريتانيا في تعزية لها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى