توقيف 208 اشخاص في مواجهات في باريس على هامش مؤتمر المناخ

أعلن وزير الداخلية الفرنسي ان عناصر الشرطة اعتقلوا أمس 208 اشخاص بينهم 174 تم توقيفهم احتياطيا بعد تظاهرة تخللتها مواجهات في ساحة الجمهورية في باريس عشية افتتاح المؤتمر العالمي حول المناخ.
واسف برنار كازنوف لاعمال العنف، وخصوصا رمي المقذوفات، التي ارتكبها “عشرات من الافراد الملثمين” ضد قوات الامن.
ودعا الوزير الى التنديد بهذه الاعمال “باكبر قدر من الحزم”، موضحا انه في اطار حالة الطوارىء التي اعلنت بعد اعتداءات باريس قبل اسبوعين فان “التجمعات الثابتة والسلاسل البشرية مسموح بها وليس التظاهرات”.
وشدد على انه “لا يمكن صرف (قوات الامن) عن مهماتها الاساسية” القاضية بتأمين مؤتمر المناخ الذي يشارك فيه 150 رئيس دولة وحكومة.
في المقابل، اشاد كازنوف ب”58 تجمعا للمواطنين” نظمت بهدوء السبت والاحد في كل انحاء فرنسا.
واضاف انه في باريس “اتاحت سلسلة بشرية شارك فيها الاف من الاشخاص تعبئة سلمية وناجحة”، متداركا “ولكن اقلية عنيفة سعت بعد ظهر اليوم الى تنظيم تجمع محظور” انطلاقا من ساحة الجمهورية.
وشدد على انه “لا يجوز الخلط بين متظاهرين حسني النية وهذه المجموعات التي سعت دائما الى هدف واحد: استغلال التجمعات المسؤولة والمسموح بها لارتكاب اعمال عنف مرفوضة”.
الى ذلك، اورد الوزير ان 26 شخصا في فرنسا على صلة بتظاهرات الاحد فرضت عليهم الاقامة الجبرية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى