تونس تسعى لاسترجاع ثقة الأسواق السياحية خلال 2016

 

أشار بيان وزارة السياحة التونسية، أن القطاع السياحة في تونس شهد عدة أزمات خلال العام الماضي، بسبب الأوضاع الأمنية، والمشاكل الاقتصادية، في المنطقة؛ لذا تسعى الوزارة لاسترجاع ثقة الأسواق بالقطاع خلال 2016.

 

وبحسب بيان الوزارة الصادر، يوم السبت، فقد تراجعت عائدات القطاع السياحى من شهر جانفي 2015 وحتى شهر نوفمبر من نفس السنة بنسبة 8ر33%، مقارنة بنفس الفترة من سنة 2014، وفق مؤشرات وزارة السياحة.

 

وتوقع رئيس المجمع المهني للسياحة بكنفدرالية مؤسسات المواطنة التونسية- كوناكت حسام بن عزوز، أن تتواصل أزمة النشاط السياحي في تونس خلال الأشهر الأربعة الأولى من 2016، وبين في اتصال هاتفى مع أن العديد من وكالات الأسفار العالمية على غرار البريطانية منها لم تبرمج الوجهة التونسية في سنة 2016.

 

وأوضح بن عزوز في ذات السياق أنه من المهم العمل خلال 2016 على استرجاع ثقة الأسواق السياحية الأوروبية وتكريس الجانب الأمنى.

 

وأشار المتحدث أن الأزمة التي عاشتها السياحة التونسية في سنة 2015 تعد الأهم في تاريخها، موضحاً أن نحو 270 من بين 570 وحدة سياحية مصنفة أغلقت إلى الآن أي ما يمثل 48% من الوحدات الفندقية المصنفة.

 

وتشير أرقام الديوان الوطني للسياحة التونسية أن هذه النسبة بلغت 33% 192 مؤسسة، رغم ارتفاع عدد السياح الجزائريين خلال العام الجارى 218ر 271 ألفاً فإن عدداً من العوامل ساهم في تراجع أداء القطاع وخاصة في ما يتعلق بالأسواق التقليدية والمتعلقة بفرنسا وإيطاليا وألمانيا وبريطانيا.

 

ويتواصل العمل في الوقت الراهن على تهيئة المناطق السياحية المبرمجة في كل من قابس وتطاوين ومدنين وسبيطلة والبقالطة المنستير والغضابنة المهدية وبنزرت. وفق تصريحات أدلت بها وزيرة السياحة- سلمى اللومي، أمام مجلس نواب الشعب يوم 15 ديسمبر 2015، وفق بيان الوزارة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى