جلالة الملك ينتقد الامين العام للامم المتحدة

وجه الملك محمد السادس، مساء اليوم الأربعاء (20 أبريل)، في القمة الخليجية المغربية في الرياض، سهام النقد إلى بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة، بعد مواقفه المنحازة بخصوص قضية الصحراء.
وقال الملك محمد السادس، في الكلمة الافتتاحية للقمة، إن تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، بشأن قضية الصحراء المغربية غير مقبولة.
وأضاف الملك، مخاطبا زعماء دول مجلس التعاون الخليجي: “إن هناك مناورات تحاكم على بلدكم الثاني المغرب.. إن خصوم المغرب يحاولون إما نزع الشرعية على المغرب في الصحراء أو إضعاف أطروحة الحكم الذاتي، وأصبح شهر أبريل الذي يصادف اجتماعات مجلس الأمن حول قضية الصحراء فزاعة لمحاولة الضغط عليه ولابتزازه أحيانا أخرى”.
ووصف الملك محمد السادس الوضع الحالي بالخطير، وقال: “الوضع خطير هذه المرة وغير مسبوق، وبلغ الأمر شن حرب بالوكالة باستعمال الأمين العام للأمم المتحة للمس بحقوق المغرب التاريخية والمشروعة في صحرائه، من خلال تصريحاته المنحازة وتصرفاته غير المقبولة في شأن الصحراء المغربية، ولكن لا تستغربوا فإذا عرف السبب بطل العجب، إن بان كيمون يجهل تطوراته الدقيقة وخلفياته التاريخية”.
وزاد الملك قائلا إن “الأمين العام رهينة بعض مساعديه ومستشاريه، الذين يفوض له الإشراف على القضايا الهامة ويكتفي هو بتقديم الاقتراحات التي يقدمونها له، ومعروف أن بعض هؤلا الموظفين لهم خلفيات سياسية، ويخدمون مصالح أطراف أخرى دون التزام بما يقتضيه الانتماء لمنظمة الأمم المتحدة، من واجب الحياد والموضوعية الذي هو أساس العمل الأممي”.
وبلهجة قوية قال العاهل المغربي: “الأمين العام رغم تقديرنا الشخصي له ما هو إلا بشر، لا يمكنه الإلمام بكل القضايا المطروحة على الأمم المتحدة لإيجاد الحلول لكل الأزمات والخلافات عبر العالم”.
وأود التأكيد، يقول الملك، على أن “المغرب ليس له أي مشكل مع الأمم المتحدة، التي هو عضو نشيط فيها ولا مع مجلس الأمن الذي يحترم أعضاءه ويتفاعل معهم باستمرار، وإنما مع الأمين العام، وخاصة بعض مساعديه بسبب مواقفه المعادية للمغرب”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى