داعشية فاس .. أم عازبة خططت لتفجير انتحاري

كشفت التحقيقات التي أجريت مع أفراد الخلية التي أوقفت، أمس (الخميس)، أنهم كانوا يعتزمون تنفيذ تفجيرات بحزام ناسف عن طريق “داعشية” فاس، وأخرى عن بعد، من قبل باقي المتهمين.

وعلمت “الصباح” أن المتهمين خططوا لضرب مواقع حساسة، خاصة تلك التي يتردد عليها السياح، بهدف زعزعة استقرار المملكة، كما كانوا يعتزمون اختطاف بعض أفراد القوات العمومية بهدف “مقايضتهم” بمنتمين إلى خلايا إرهابية اعتقلوا في وقت سابق.

وحصلت “الصباح” على معلومات خاصة عن داعشية فاس، التي انتهت بين أحضان التطرف، دون أن يكون لعائلتها علم بأنشطتها الخفية، إلى أن فوجئت بعناصر الأمن، تباغثها نحو السادسة والربع صباحا من أول أمس (الخميس)، وتقتادها إلى مقر المكتب المركزي للأبحاث القضائية بسلا للتحقيق معها ومع العنصرين المعتقلين.

وقالت المصادر ذاتها إن الأم العازب “ك. ر” المزدادة بفاس في 20 نونبر 1984، التي عاشت ظروفا اجتماعية صعبة، سيما بعد فرارها من منزل عائلتها بسهب الورد بمقاطعة جنان الورد، بعد تنامي مشاكلها العائلية، لتستقر بالناظور، طيلة 4 سنوات، تدحرجت فيها بين مهن مختلفة أملا في كسب قوتها.

وعادت الفتاة إلى مسقط رأسها بفاس وفي أحشائها طفل حبلت به من علاقة غير شرعية مع أحد أبناء حيها، قبل أن تضعه في 2008 وتطلق عليه اسم “س” الذي تربى بين أحضان جده وجدته، وطالما سعت إلى إعداد دفتر لحالته المدنية، في خطوات من آخرها تلك قبل ساعات قليلة من اعتقالها، حيث زارت الناظور لهذا الغرض، أملا في وثائق مثبتة لاسمه العائلي.

تفاصيل أكثر في جريدة الصباح ليومي السبت والأحد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى