دعوة إلى مراجعة الأسس البنيوية لنموذج النمو بالمغرب

 

دعا المندوب السامي للتخطيط، أول أمس،  بالرباط، إلى مراجعة الأسس البنيوية لنموذج النمو بالمغرب بشكل يمكن من تعزيز خلق الثروة وفرص الشغل، وتدعيم سبل تمويل الاستثمارات على الصعيد الوطني.

وقال الحليمي، في كلمة خلال افتتاح لقاء لتقديم دراسة “حول مردودية الرأسمال المادي بالمغرب” أن معدل الاستثمار انتقل من 8ر24 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي سنة 1999 إلى 1ر35 في المائة سنة 2010 و32 في المائة سنة 2014، مضيفا أن مخزون الرأسمال عرف زيادة بنسبة 2ر6 سنويا عوض 6ر4 في المائة المسجلة سنوات 80-90، ليمثل بذلك 3 مرات الناتج الداخلي الإجمالي و4ر3 مرات خلال السنوات الخمس الأخيرة من هذه المرحلة.

وأشار إلى أنه بالرغم من مجهودات تراكم الرأسمال خلال سنوات 2000، فإن النمو الاقتصادي، ورغم تحسنه الملحوظ مقارنة بسنوات 80-90، والتي عرفت تطبيق برنامج التقويم الهيكلي، لم يسجل نفس وتيرة تطور الاستثمار.

وأضاف أنه مع تحقيق معدل سنوي متوسط للنمو في حدود 4ر4 في المائة خلال هذه الفترة، ووتيرة نمو للاستثمار بلغت 2ر6 في المائة، فإن الفعالية الحدية للرأسمال عرفت تفاقما، حيث استقر المعامل الحدي للرأسمال في حدود 7 وحدات سنة 2014.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى