دورة تدريبية مسؤولي شبكات السكك الحديدية الإفريقية

ينظم المكتب الوطني للسكك الحديدية في المغرب، الدورة التكونية الأولى على عربات السكك الحديدية المتجولة ،ما بين 29 مارس إلى 1 أبريل 2021 ، الدورة التي تنظم عن بع،، يشارك فيها أكثر من 100 من مسؤولي شبكات السكك الحديدية الإفريقية، يمثلون الجزائر ، بوركينا فاسو ، الكاميرون ، الكونغو برازافيل وساحل العاج وجيبوتي والجابون والنيجر وموريتانيا والمغرب والسنغال وتشاد وتونس.
وبحسب بلاغ للمكتب الوطني للسكك الحديدية فإن الدورة تأتي كجزء من نشر خطة عمل الاتحاد الدولي للسكك الحديدية المعروف اختصاراً ب (UIC) بمنطقة إفريقيا والذي يرأسه المغرب منذ عام 2010 ، وتناقش   أهمية هذا النشاط الصناعي ومساهمته في تشغيل السكك الحديدية للشبكات الأفريقية تحسين الإنتاجية وجودة الخدمة،  ويتضمن برنامج مؤتمرات يومية تتعلق بالجوانب الفنية والتنظيمية والإدارية والمالية، بحيث يتضمن زيارات افتراضية لمواقع وورش عمل المكتب الوطني للسكك الحديدية ، بما في ذلك الزيارة المخصصة لصيانة قطارات “البراق” ، والتي تم تصميمها وتجهيزها وفقًا لأحدث المعايير العالمية في هذا المجال.
وأكد البلاغ ان الدورة تعتبر فرصة مناسبة للمشاركين لتبادل أفضل الممارسات ، والاستفسار عن التغييرات المسجلة والاستفادة من الملاحظات ، بهدف معالجة القيود الملحوظة على وجه الخصوص فيما يتعلق بالصيانة، بالإضافة إلى ذلك ، ذكر المكتب الوطني للسكك الحديدية أن يواصل مضاعفة مبادراته لمشاركة خبرته ومعرفته مع الشبكات الأفريقية ، من أجل إعطاء زخم جديد وزيادة تنشيط الشراكة بين الجنوب والجنوب في مختلف مجالات السكك الحديدية.
واوضح المكتب ،انه وفي غضون السنوات الخمس الماضية ، تم تنظيم حوالي عشرين مؤتمرًا و ندوة حول الموضوعات الحالية والمستهدفة (تعبئة 200 خبير و 2500 مشارك) ، و 15 دورة تدريبية حول سلامة المسار وصيانته (420 مشاركًا و 140 خبيرًا في المكتب الوطني للسكك الحديدية) و 75 زيارة إلى المواقع ومواقع العمل بالإضافة إلى تبادل المعلومات والخبرات، موضحا أنه يمكن أن يضاف إلى ذلك الإطلاق الأخير ، من قبل رئاسة اتحاد التعاون الدولي – منطقة إفريقيا ، لدراسة مستقبلية تتعلق بتحديد استراتيجية جديدة لتطوير السكك الحديدية في أفريقيا بحلول عام 2063 ، لمواصلة ودعم جدول الأعمال الأفريقي المحدد لهذا الأفق ، والذي سيشهد مشاركة جميع المجموعات الاقتصادية الإقليمية والمؤسسات والهيئات المعنية بما في ذلك مفوضية الاتحاد الأفريقي المسؤولة عن النقل.
وخلص المكتب الوطني للسكك الحديدية، أن الهدف من هذه الجهود هو المساعدة في إنشاء نظام نقل سكك حديد أفريقي موثوق وقابل للتطبيق ، يحمل تنقلًا مستدامًا وإدماجًا اقتصاديًا في القارة وتحسين موقع القارة الأفريقية وقدرتها التنافسية على الساحة الدولية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى