راديسون باماكو: انتهت العملية تحرير الرهائن والقتلى ما بين 19و27 ومصير المهاجمين غامض

انتهت عملية تحرير رهائن فندق راديسون بلو في باماكو الذي استهدفه اليوم هجوم وعملية احتجاز رهائن، بالعثور على ما بين 18 الى 27جثة في على ما افاد مصدر امني اجنبي.

وقال المصدر طالبا عدم كشف اسمه: “تم العثور على 18 جثة مشيرا الى ان القوات الخاصة الفرنسية التي قدمت من واغادوغو في بوركينا فاسو المجاورة هي داخل الفندق و”تشارك في العمليات الى جانب الماليين”.

وافرج عن الرهائن بحسب السلطات المالية، فيما اشار تلفزيون مالي.

وقال وزير الامن الكولونيل سليف تراوري: “قواتنا الخاصة حررت نحو ثلاثين رهينة وتمكن آخرون من الهرب بمفردهم”، بدون مزيد من التوضيحات.

واكد دركي بين قوات الدفاع والامن المنتشرين امام الفندق حيث شاهد صحافيون القوات الخاصة تقوم باجلاء عدد من المدنيين وشرطي جريح على الاقل، “هناك الكثير من الرهائن المحررين”.

ووقع الهجوم على الفندق الذي تنزل فيه طواقم شركات الطيران حوالى الساعة السابعة صباحا بتوقيت غرينتش، ويأتي بعد اسبوع تحديدا من الهجمات الدامية التي تبناها تنظيم #الدولة_الاسلامية واوقعت 129 قتيلا في باريس.

وافادت وزارة الامن ان المهاجمين يراوح عددهم ما بين “اثنين او ثلاثة” فيما اشار شهود عيان الى “نحو عشرة مهاجمين” مسلحين. فقد اقتحموا حرم الفندق في الوقت عينه الذي دخلت فيه سيارة تحمل لوحة ديبلوماسية فتحوا النار عليها بحسب وزارة الامن مصححة معلومة سابقة اشارت الى انهم وصلوا على متن سيارة ديبلوماسية.

وكانت اعلنت مجموعة ريزيدور المالكة لفندق راديسون في باماكو عاصمة مالي  ان الفندق الذي شهد اطلاق نار تجري فيه الان عملية احتجاز رهائن تشمل “140 نزيلا و30 موظفا” يحتجزهم مهاجمان، يشار الى أنه من بين الرهائن فرنسيون.

من جهة اخرى،تبنى تنظيم المرابطون، عملية احتجاز الرهائن في فندق راديسون في بامكو،  مؤكدا أن العملية تمت بالتنسيق مع “إمارة الصحراء” في تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي.

وقالت قناة “الجزيرة”، إن التنظيم أعلن مسؤوليته عن العملية في بيان مسجل، موضحاً أن “شرط إطلاق سراح الرهائن هو تحرير من سماهم “المجاهدين” من سجون بامكو، و “وقف العدوان على الأهالي” في شمال مالي.

ووعد التنظيم، بإصدار بيان آخر تفصيلي بعد انتهاء العملية، مشددا في حديث موجه إلى السلطات المالية والفرنسية أنه “إن أبيتم، فالنتيجة قد جربتموها من قبل”، في إشارة إلى قتل الرهائن.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى