رحلات سياحية الى الفضاء.. في 2017

تعتزم شركة في ولاية أريزونا الأميركية بدء إطلاق زبائنها في رحلات إلى طبقة الستراتوسفير عام 2017 باستخدام المناطيد العملاقة.

وسيتكلف الفرد الواحد على هذه الرحلة الفريدة 75 ألف دولار، وبمقابل هذا المبلغ الضخم سيقضي الراكب ساعتين على ارتفاع 30 ألف متر عن سطح الأرض، وسيكون قادرا على رؤية سواد الفضاء، ودوران كوكب الأرض.

وسيحمل منطادٌ ضخم مليء بالهليوم الكبسولةَ التي تزن 4535 كيلوغراما إلى طبقة الستراتوسفير في الغلاف الجوي لكوكب الأرض، وتستغرق رحلة الصعود من 90 دقيقة إلى ساعتين، أما موقع انطلاق هذه الرحلات فلم يتحدد بعد في الوقت الحالي، إلا أن الرئيس التنفيذي للشركة يرجح أن يكون بين فلوريدا وأريزونا.

وسيحلق المنطاد، الذي تصنفه إدارة الطيران الاتحادية الأميركية على أنه مركبة فضائية، لمدة ساعتين خارج كوكب الأرض، وعندما يحين وقت الهبوط، يبدأ الطيار في تنفيس الهليوم من البالون، وبعد فترة من الوقت، ينفصل البالون عن الكبسولة التي تنفذ عملية الهبوط بسلام في موقع محدد سلفا بمساعدة جهاز يشبه المظلة القابلة للتوجيه يسمى parafoil.

وتدوم الرحلة بأكملها مدة 5 أو 6 ساعات، وستبلغ المسافة بين موقعي الانطلاق والهبوط قرابة الـ 480 كيلومترا، وهذا بالطبع سيتوقف على مدى قوة الرياح.

وفي حال تمام الاستعدادات، ستجرى أول الرحلات التجريبية من أوائل إلى منتصف عام 2017، لكن العمليات التجارية ستبدأ في أواخر عام 2017.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى